Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

خلاف الديمقراطيين مع ترامب حول الجدار مع المكسيك

تجميد النقاش حول الجدار بسبب الميزانية :-

ويجمد النقاش حول الجدار التصويت على إقرار الميزانية، ما يحرم نحو 800 ألف موظف فدرالي من رواتبهم ويوقف عمل أجزاء غير أساسية من الحكومة.ويقول ترامب إن هناك حاجة إلى 5 مليارات دولار لتوسيع وتحسين الحواجز الحدودية على طول الحدود المكسيكية.

أما معارضو الرئيس، بمن فيهم البعض في حزبه الجمهوري، فيتهمونه بتضخيم خطر الهجرة غير الشرعية لتحقيق مكاسب سياسية.ولعدم إقرار الكونغرس موازنة لها، أغلقت وزارات ووكالات حكومية أبوابها أصبح بذلك 400 ألف موظف في إجازة غير مدفوعة، في حين يعمل 400 ألف موظف في خدمة الجمارك وأمن المطارات بدون تلقي راتب خلال فترة أعياد نهاية السنة.

واتهم ترامب الديمقراطيين مجددا بالرغبة في تشجيع المهاجرين غير الشرعيين عبر"فتح الحدود الجنوبية والجريمة واسعة النطاق التي تأتي مع مثل هذا الغباء وأن بلاده بحاجة إلى وقف المخدرات والاتجار بالبشر وأفراد العصابات والمجرمين الذين يأتون إلى أمريكا وهاجم عرقلة الديمقراطيين للجدار المطلوبوقال العضو الديمقراطي البارز في مجلس الشيوخ ديك دوربين إنه "لا نهاية تلوح في الأفق لإغلاق الحكومة ولقد أخذ ترامب حكومتنا رهينة بسبب مطلبه الفاضح لتمويل جدار حدودي كلفته 5 مليارات دولار سيكون إسرافا وغير فعال على حد سواء .

والإغلاق الجزئي للحكومة ليس سلاحا غير مألوف في مفاوضات الموازنة في واشنطن، إذ يجعل الانقسام الحزبي التعاون أمرا نادرا.وهذا الإغلاق هو الثالث خلال العام الحالي بعد يناير لمدة 3 أيام وفي فبراير لمدة ساعات بسبب قضية الهجرة. وكان الإغلاق الآخير في أكتوبر 2013 استمر 16 يوماً لكنه كان أقصر من إغلاق 1995-1996 الذي استمر 21 يوماً.لكن الضغائن تضاعفت بينهما خلال إدارة ترامب، ومن المتوقع أن يزيد الأمر سوءا بعد أن يتولى الديمقراطيون السيطرة على مجلس النواب في 3 يناير، عقب فوزهم في انتخابات التجديد النصفي للمجلس.وتساهم هذه الفوضى في تغذية المخاوف بشأن توقعات أداء الاقتصاد الأمريكي في العام 2019، بعد أن شهد ارتفاعا في العام 2018.وتراجعت سوق الأسهم في الأيام الآخيرة، قبل أن تنتعش بشكل قياسي نتيجة عدة عوامل من بينها انتقادات ترامب الكبيرة للاحتياطي الفدرالي.

ودعا ترامبزعماء الكونغرس الديمقراطيين والجمهوريين إلى اجتماع للبحث في سبل إنهاء الإغلاق الجزئي للحكومة الذي يشل منذ 10 أيام ربع الإدارات الفدرالية.واعتمد نبرة اتسمت بالمصالحة في محاولة منه لجلب خصومه الديمقراطيين إلى طاولة الحوار بعدما أطلق تصريحات حادة ضدهم في الأيام الآخيرة ، لكن لم يتضح في الحال من سيحضر هذا الاجتماع وما إذا كان الزعماء الديمقراطيون سيلبون الدعوة. ، وأعلنت الأكثرية الديمقراطية في مجلس النواب الجديد أنها تسعى إلى إنهاء الإغلاق الجزئي من خلال التصويت على مشروع قانون موازنة فور إلتئام المجلس الجديد. لكن مصير مشروع القانون يبقى غير واضح، حيث إن النص لا يتطرق إلى مسألة تمويل الجدار الذي يريد ترامب تشييده على الحدود بين بلاده والمكسيك لوقف الهجرة غير الشرعية.وباشر الكونغرس الموجود حاليا في عطلة، أعماله فيما بقي ترامب في البيت الأبيض خلال احتفالات العام الجديد وألغى عطلته السنوية في منتجع الغولف الذي يملكه في فلوريدا وسط الخلاف القائم. وردا على رفض الديمقراطيين تمويل بناء الجدار، يرفض ترامب التوقيع على أي مشروع موازنة لا يلحظ تمويل بناء الجدار.وتسبب الخلاف بين الطرفين في إغلاق ربع إدارات الحكومة الفدرالية أثناء عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة، وهو أمر سيستمر إلى حين التوصل إلى اتفاق.ويقترح الديمقراطيون تمرير الميزانيات الإدارية غير المثيرة للجدل حتى 30 سبتمبر والاكتفاء بتمويل ميزانية وزارة الأمن الداخلي التي تشرف على أمن الحدود حتى الثامن من فبراير. وبعد تمريره من قبل مجلس النواب ورفعه إلى مجلس الشيوخ، سيحتاج مشروع القانون إلى توقيع ترامب لكي يصبح ساريا.لكن في حال رفض ترامب التوقيع على المشروع وأصر على مسألة تمويل الجدار، فسيسمح ذلك للديمقراطيين بتحميله مسؤولية إغلاق الحكومة.

واصطدم حرس الحدود مع مهاجرين لمنعهم من عبور الحدود المكسيكية الأميركية.وخاطب ترامب رئيسة مجلس النواب الجديد ذي الغالبية الديمقراطية نانسي بيلوسي داعياً إياها للتوصل إلى اتفاق، مشيرا إلى أن أمن الحدود والجدار والإغلاق ليست ما تريد بيلوسي أن تبدأ بها فترة رئاستها لمجلس النواب. وأطلقت قوات حرس الحدود الأميركية الغاز المدمع لمنع مجموعة من المهاجرين القادمين من أميركا اللاتينية  من عبور الحدود مع المكسيك عند منطقة تيخوانا. وشوهد الغاز يتصاعد حول السياج الحدودي، كما إلتقط أحد المهاجرين قنبلة غاز وألقاها عبر السياج باتجاه الجنود الأميركيين.وفي نوفمبر الماضي حدثت واقعة مماثلة أطلقت خلالها القوات الأميركية الغاز المدمع على المكسيك لتفريق مهاجرين، مما دفع المكسيك للمطالبة بإجراء تحقيق.وألقى ترامب باللوم على الديمقراطيين لوفاة طفلين من المهاجرين في مركز احتجاز أميركي على الحدود، وقال إذا كان لدينا جدار مع المكسيك فلن يتمكن  المهاجرون من دخول الولايات المتحدة أو حتى المحاولة وما زال التعطيل الجزئي للحكومة الاتحادية قائما منذ نحو أسبوعين، نتيجة الخلاف بين البيت الأبيضوالديمقراطيين بشأن بناء الجدار الحدودي.

 

 

 

 

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org