Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

الدور الأمريكي في أوكرانيا لمحاصرة روسيا

الحكومات الأميركية المتعاقبة حرصت على محاصرة روسيا بقواعد عسكرية أميركية  وضرب طوق بنظم سياسية موالية لواشنطن بالدرجة الأولى، والحفاظ على فتيل الصراع مشتعلاً معها لإستنزافها في كافة المجالات وقد أضحت أمراً واقعاً وثابتاً في السياسات الأميركية. فالادارة الأميركية باشكالها المتعددة الأمنية والاستخباراتية والعسكرية وتوظيفها لسلاحها الناجز في وسائل الإعلام، شكلت بإجماعها سداً حصيناً للنيل من الحكومة الروسية  خاصه الرئيس بوتين بشكل محدد، وإبلاغ من يعنيهم الأمر بأن بوتين لا ينبغي أن يقفز إلى مرتبة أعلى كرئيس لدولة ثانوية ولن يسمح له التصرف كما يشاء  في القضايا العالمية المختلفة . فلقاء قمة هلسنكي بين ترامب وبوتين جاء ثمرة وعود انتخابية قطعها ترامب لتحسين العلاقات الثنائية ويخرج فيها على اجماع مؤسسات الحكومة والإلتفاف على مخططات عزل روسيا، وليس احتواءها مما أكسبه احتقار اركان المؤسسة وإهانته علناً.

 

بعض الصحف خرجت في اليوم التالي معبرة عن عدم رضاها لم يكن هناك حاجة لترامب للقاء بوتين أتبعته الحكومة بانزال مزيد من العقوبات الاقتصادية والمصرفية بشكل خاص ضد المؤسسات والشخصيات الروسية. إن محاولات أمريكا والدول الغربية في حلف الناتو بشكل خاص مستمرة للنيل من سيادة روسيا وعملت بالمثل إبان حقبة الإتحاد السوفياتي  لتقويض ركائز الدولة وشهد عام 2014 أبرز تجليات التدخل الأميركي المباشر في روسيا، بتشجيع قوى مناوئة لموسكو في اوكرانيا للإطاحة بالحكومة. وأوصلت إلى الحكم في كييف طاقم سياسي مدعوم من واشنطن بالكامل كانت مهتمه التحرش بروسيا لاستفزازها عسكرياً مما يشكل أرضية ومبرراً لتدخل دولي  بقيادة حلف الناتو لكن بوتين استبق الأمر بإطلاق استفتاء شعبي لسكان القرم للإنضمام لروسيا الأم مستعيداً السيطرة على شبه جزيرة القرم، تبعها اندلاع مواجهات مسلحة بين الجارتين بقيت تحت السيطرة مما أفقد المخطط المعادي الزخم الأصلي. والرد الغربي الثابت كان في تنفيذه عقوبات اقتصادية جماعية ضد موسكو بحجة انتهاكها لسيادة اوكرانيا، وما زالت حالة التوتر قائمة لكنها تحت السيطرة.

فالحادث الآخير في مضيق كيرتش فقد تزامن مع تقارب انعقاد قمة روسية أميركية، على هامش مؤتمر الدول الصناعية العشرين، في الأرجنتين، وعزوف ترامب عن نيته لقاء بوتين ويعتبر مضيق كيرتش جزءاً من المياه الإقليمية لروسيا بنت عليه موسكو جسراً عملاقاً عقب عودة شبه جزيرة القرم للاتحاد الروسي، وتسمح للقطع البحرية والملاحة بالعبور البري فيه شريطة عدم انتهاك القوانين والاجراءات السارية وإبلاغ السلطات الروسية المعنية بخط السير وطبيعة الحمولة. فاوكرانيا لا تعترف لروسيا بالسيادة على شبه جزيرة القرم وكذلك الأمر مع شواطئها وموانئها البحرية، بيد انها تضطر للتعامل وفق النظم الروسية الناظمة للملاحة وتنوعت ردود الأفعال الدولية عند هذا المنعطف بين إدانة صريحة لروسيا وتحذيرها من تفاقم الأزمة إلى دعوات التروي من ألمانيا. فأمريكا اعتبرت الاجراءات الروسية انتهاكاً صارخاً لسيادة الأراضي الاوكرانيه ويتعين على المجتمع الدولي التنديد به في الأمم المتحدة. وأصدر الخارجية الامريكيه بيانا شديد اللهجة للتنديد بالحادث، لم يقرنه بوعود انتقامية من روسيا. أما الرئيس ترامب فقد إلتزم الليونه قائلاً لا نحبذ ما جرى في كلا الاتجاهين ونأمل أن يتم احتواء المسألة . اما دول الاتحاد الاوروبي فقد طالبت الجانبين، الروسي والاوكراني، ممارسة أقصى درجات ضبط النفس للحيلولة دون تصعيد الموقف، وإعادة فتح المضيق واستئناف الملاحة البحرية بشكل اعتيادي. وسعى الرئيس الاوكراني جاهداً دون نتيجة لإقناع واشنطن انشاء قاعدة عسكرية لها على الأراضي الاوكرانيه رغبة منه في توريط امريكا عسكرياً من ناحية ولحاجة قواته العسكرية لمساعدة ومهنية حلف الناتو في أي مواجهة محتملة مع روسيا.

فروسيا أعلنت عن خططها لنشر مزيد من بطاريات الدفاع الجوي المتطورة، إس-400، على أراضي شبه جزيرة القرم كخطوة احتياطية. وستدخل المنظومة الجديدة الخدمة العملياتية في المستقبل القريب لحماية الأجواء الروسية  تعززها سفينة حربية ترابط في مياه بحر آزوف من أجل الحفاظ علي كل الأراضي الروسية آمنة وموحدة .

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org