Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

السجال الإيراني الامريكي

إيران أضاعت أفضل فرصة واستمرت بتغذية  الإرهاب :-

أفاد المبعوث الأمريكي الخاص للشؤون الإيرانية إن إيران مُنحت الفرصة الأفضل على الإطلاق من قبل أمريكا عبر توقيع الاتفاق النووي معها لكنها لم تستغل ذلك وأن الشعب الإيراني يدرك أن تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد سببها النظام الإيراني وليس أمريكا  لقدعانى الشعب الإيراني من سوء الإدارة الاقتصادية لأكثر من 39 عاما  ويعلم الإيرانيون جيدا أن سبب مشاكلهم الاقتصادية هو النظام الإيراني وليس الولايات المتحدة الأمريكية فالنظام الإيراني هو السبب المباشر لضعف الاقتصاد الإيراني، فهو نظام ثوري ينفق المال على العنف والإرهاب في الشرق الأوسط وحصل النظام الإيراني على الفرصة الأفضل على الإطلاق من الولايات المتحدة الأمريكية، ليصبح في موقع أفضل، عبر الاتفاق النووي الذي تم إبرامه  وتحصلوا على 100 مليار دولار جراء رفع العقوبات وبدلا من أن يتم استثمار هذه المبالغ على الشعب الإيراني.

قرروا أن ينفقوها في لبنان وسوريا واليمن والعراق، وعلى حركة حماس في فلسطين، كما يفعلون دائما،  يذكر أن واشنطن كانت قد أعادت فرض عقوبات على إيران، وقد بدأ سريان الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية وذلك بعد أشهر من إعلان أمريكا انسحابها من الاتفاق النووي مع طهران .

مخاوف أمريكية من انتقام إلكتروني إيراني :-

عندما أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية على إيران كانت البنوك الأمريكية تستعد للهجمات الإلكترونية الإيرانية الانتقامية التي سبق أن نفذتها طهران قبل 7 سنوات ويعتقد المسؤولون التنفيذيون بالبنوك أن القراصنة الإيرانيين قد يحاولون تعطيل الخدمات المالية كما فعلوا بين عامي 2011 و 2013، عندما أوقفوا المواقع الإلكترونية للبنوك وغيرها من الخدمات المالية عبر الإنترنت.ويعتبر المتسللين الإيرانيين  على أنهم التهديد الأكثر أهمية في الوقت الراهن وإن فريقه مستعد للانتقام لأن إيران قد ترد نتيجة العقوبات التي أعيد فرضها.وطلب البنك عدم الكشف عن هويته، نظرا لوجود مخاوف من توجيه إيران المتسللين للهجوم إلى المؤسسة وإن جميع البنوك في حالة تأهب بالفعل.وأعلنت القيادة الإلكترونية للولايات المتحدة، وهي وحدة قرصنة داخل وزارة الدفاع، إنها تعمل جنبا إلى جنب مع جهود حكومية أخرى لمواجهة الأنشطة السيبرانية الخبيثة ورغم قدرات إيران الإلكترونية المحدودة مُقارنة ببعض الدول الأخرى إلا أنها أثبتت استعدادًا أكبر لإجراء هجمات إلكترونية مدمرة تتجاوز معايير سلوك الدولة في وقت السلم وقد تتلقى شركات القطاع الخاص الهجمة الأولى، كما أكد مسؤولان سابقان في الحكومة الفيدرالية والعديد من خبراء الأمن السيبرانيأن البنوك الأمريكية الكبرى تشعر بالقلق إزاء الانتقام الإيراني.وأعادت إدارة ترامب فرض جميع العقوبات الاقتصادية على إيران، والتي رفعتها إدارة أوباما كجزء من الاتفاق النووي الإيراني عام 2015، كما أضافت العقوبات قرابة 700 فرد ومؤسسة وطائرة وسفينة إيرانية إلى قائمة العقوبات الأمريكية، بما في ذلك 50 مؤسسة مالية إيرانية، مما يجعل من الصعب على هذه الأهداف المشاركة في الأعمال التجارية بالعالم، وأصدرت الحكومة الإيرانية تصريحات علنية بأنها تعتزم تحدي العقوبات الأمريكية.وازدهرت أعمال شركات الأمن السيبراني الخاصة لحماية البنوك الكبرى والشركات من المتسللين الإلكترونيين، وحذرت عملائها من أجل زيادة دفاعاتهم أمام هجوم محتمل. لقد نصحنا جميع عملائنا في مجال البنية التحتية للنظر في الأعمال العدائية التاريخية للقراصنة الإيرانيين في ظل التطور الجديد فالجميع يترقب ويؤكد الأغلبية أن حملة القرصنة ستُستأنف بعد العقوبات، ولا أعتقد أنه سيكون مقصورا على البنوك وربما تطول الهجمات البنية التحتية للطاقة أيضا، كما فعلت روسيا في وقت سابق من هذا العام  وفقا لوزارة الأمن الداخلي.

لهذا السبب أعفت أمريكا 8 دول من حظر النفط الإيراني :-

 سبب استثناء الولايات المتحدة  8 دول من حظر شراء النفط الإيراني  يعود إلى تخوف الإدارة الأمريكية من اضطرب الأوضاع الداخلية بسبب ارتفاع أسعار النفط وأن العالم لا يمكنه أن يستغني عن النفط الإيراني، وأن أمريكا عندما شعرت بأنه من المحتمل أن تضطرب الأوضاع الداخلية فيها بسبب ارتفاع أسعار النفط بادرت إلى إعفاء 8 دول من قرارها بحظر شراء النفط الإيراني فالبعض تصور أن أمريكا  قادرة علي الوقوف أمام صادرات النفط الإيرانية، إلا أن هذه الصادرات لم تتوقف، بل تم تصدير النفط بما يكفي حاجة البلاد وأن سمعة أمريكا قد تلاشت معتبرا أن سياستها تجاه ايران لعبة خاسرة  وأنها تصورت أن الاقتصاد الإيراني سينهار وان الأوضاع السياسية والاجتماعية في البلاد ستتدهور، وسيقوم الشعب بأعمال عنف ضد الحكومة وأنه رغم أن اجراءات الحظر تسبب ضغوطا على البلاد، إلا أن إدارة البلاد يجب أن تتمكن من إدارة الحظر، وأن خط تنمية البلاد يجب أن يمضي إلى الأمام بقوة وقد تم استثناء 8 دول بشكل مؤقت من قرار حظر شراء النفط الإيراني وهي الصين، والهند، واليونان، وإيطاليا، واليابان، وكوريا الجنوبية، وتركيا، وتايوان. وأن أكثر من 20 دولة توقفت نهائيا عن استيراد النفط الإيراني مما أدى لخسارة طهران مليون برميل يوميا من صادراتها، بقيمة 2.5 مليار دولار من إيراداتها النفطية خلال أكتوبر.

العقوبات الأمريكية لن تؤثر على إيران :-

أكد روحاني على عجز أمريكا عن تصفير صادرات النفط الإيراني وأن الإجراءات الأمريكية الآخيرة لم يكن لها أي تأثير على اقتصاد بلاده. فليس من الصحيح إطلاقا القول إن أمريكا لا تسعى للضغط على الشعب بل تسعى للضغط على الدولة، فهم كشفوا عن هذه الحقيقة عمليا وطريقة إعداد لائحة الحظر من قبل الأمريكيين، تبين أنهم كانوا يهدفون منها التأثير نفسيا على الشعب الإيراني وأن مصداقية المسؤولين الإيرانيين بدت واضحة منذ اليوم الأول، وأن "أمريكا غير قادرة على تصفير صادرات النفط الإيراني وأن الإدارة الأمريكية اضطرت للتراجع عن خطوتها بسبب تعرضها لهجوم الرأي العام العالمي، وأن "المسؤولين الأمريكيين ادعوا استثناء الأغذية والأدوية والأجهزة الطبية من الحظر، إلا أن كلامهم هذا كان خاطئا أيضا، بسبب أن فرض الحظر على النظام المصرفي، يؤثر في كل شيء .

واشنطن قد تفرض عقوبات جديدة على طهران :-

أعلن بولتون أن بلاده قد تفرض عقوبات جديدة على إيران بعد استهداف قطاعي النفط والمال الإيرانيين. وأعتقد أنكم سترون المزيد من العقوبات مع الوقت وتطبيقا أشد صرامة لها وكان وقع العقوبات كبيرا على إيران على الصعيد الاقتصادي العملة الإيرانية في أدنى مستوياتها والتضخم هائل والبلاد تشهد حالة من الركود والهدف لا يزال خفض صادرات النفط الإيرانية وعملنا مع السعودية والإمارات ودول أخرى منتجة للنفط للتحقق من زيادة الإنتاج وعدم تأثير ذلك على الزبائن الذين يشترون النفط الإيراني .

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org