Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

التدخل الامريكي في الأزمة اليمنية

موقف واشنطن من الحرب التي تقودها السعودية في اليمن :-

يبدو أن مطالبة الولايات المتحدة بوقف الغارات التي يشنها التحالف العربي الذي تقوده الرياض في اليمن يمكن أن يمثل تحولا في موقف واشنطن من الحرب في هذا البلد، وشكلا من الاعتراف بفشل الحملة التي أدت إلى أزمة إنسانية كارثية كما يعكس هذا التبدل المحتمل في موقف واشنطن استياء متزايدا من قبل الحكومة الأمريكية من ولي العهد السعودي نتيجة الغضب الذي أثارته قضية خاشقجي فقد دعا وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس الأطراف المتحاربة إلى وقف القتال وبدء مفاوضات سلام خلال 30 يوما لكن الخبراء لا يتوقعون نهاية قريبة للنزاع الذي أدى حسب الأمم المتحدة إلى مقتل نحو 10 آلاف شخص وتتواجه في الحرب في اليمن القوات الموالية للحكومة المعترف بها من قبل الأسرة الدولية والحوثيون المدعومون من إيران الذين سيطروا في 2014 و2015 على مناطق واسعة في البلاد بينها صنعاء.

وفي مارس 2015 تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية عسكريا في اليمن دعما للقوات الموالية للحكومة. ودعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى وقف الضربات الجوية للتحالف في كل المناطق المأهولة بالسكان في اليمن في اعتراف فاتر بالخسائر المدنية التي تنجم عن عمليات القصف هذه.واتهمت السعودية مرات عدة بارتكاب أخطاء أدت إلى سقوط مئات المدنيين.

قال خبير في الشؤون اليمنية في جامعة تاوسن لا شك أن قضية خاشقجي استفزت الرأي العام الأمريكي ضد السعودية لكنه أمريكا تبقى ملتزمة بعمق جهود الحرب وتساعد وزارة الدفاع الأمريكية خصوصا قوات السعودية والإمارات عبر تزويد مقاتلاتهما بالوقود في الجو.وتواجه الرياض في الأشهر الآخيرة ضغوطا متزايدة في الكونغرس ورفض مجلس الشيوخ اقتراحا بوقف دعم الولايات المتحدة للحملة السعودية في اليمن لكن الفارق في أصوات المؤيدين والرافضين لم يكن كبيرا. أن الموقف الأمريكي الجديد قد يكون مؤشرا إلى شعور الحكومة الأمريكية بالإحباط من فلتان الوضع أو طريقة للقول إنهم يحاولون أن يفعلوا شيئا لكنهم عاجزون ويلومون أطراف النزاع لإخفاقهم في تسويته وأن إعلان سياسي جيد لكنه ليس مدعوما بتحرك حقيقي وملموس أو جهد على نطاق واسع لتسوية النزاع ويمكن تحقيق تقدم بمعالجة مشكلة الصواريخ التي يطلقها الحوثيون على الأراضي السعودية، ويمكن أن يشكل توقفها الثمن المقابل لوقف عمليات القصف في الحملة العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية.وإذا كان بإمكان الولايات المتحدة المساهمة في ذلك فأعتقد أن الأمور يمكن أن تذهب إلى أبعد من ذلك وأكد مبعوث الأمم المتحدة لليمن رغبته في تحريك مفاوضات السلام خلال شهر واحد بعد دعوات واشنطن إلى إنهاء النزاع وعبرت فرنسا وبريطانيا البلدان دائما العضوية في مجلس الأمن الدولي عن دعمهما للجهود الأمريكية وما أصبحنا نريده اليوم هو ضغط سياسي على الأطراف ولا يمكن أن يمارسه أي طرف غير الولايات المتحدة .

خارجية أمريكا  الجو مناسب لحوار أطراف الأزمة اليمنية :-

الخارجية الأمريكية قالت إن الجو مناسب لحوار الأطراف بالأزمة اليمنية بعد المحادثات التي جرت مع شركائنا والمحاورين اليمنيين ولدينا فريق شديد التركيز على ذلك ونعتبر بالفعل أن الوقت مناسب الآن ويتمتع شركاؤنا السعوديون والإماراتيون بحق الدفاع عن حدودهم. وما زلنا نؤيد هذا الحق وندعو الحوثيين إلى وقف إطلاق الضربات بالصواريخ والطائرات بدون طيار باتجاه المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على الفور ثم يمكن الاستمرار في إحراز بقية التقدم وسيكون من الجيد أن يتوافر حسن النية في البداية فيما نمضي قدماوعلينا أن نركز على الهدف ونحن نرغب أن ندفع قدما بالحل السياسي الآن، لذا ينبغي وقف الأعمال العدائية في البداية ثم الدفع قدما بالمشاركة السياسية. وهذا ما سيخفف على المدى الطويل مأساة المعاناة الإنسانية التي نتجت من الصراع ونحن نجري حوارا مع مجموعة واسعة من المحاورين اليمنيين والشركاء الدوليين حول هذا الموضوع ونحن نشارك فيه انصل الي اتفاق يوقف الحرب .

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org