Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

تطورات الازمة السورية بعد التدخل الامريكي

اردوغان وترامب يتباحثان الأزمة السورية هاتفيا  :-

بحث الرئيس أردوغان مع نظيره ترامب الأزمة في سوريا و"تبادلا وجهات النظر بشأن التطورات الأخيرة في سوريا من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.وتأتي المحادثات بين الرئيسين بعد أن وجه ترامب تحذيرا إلى روسيا لدعمها الأسد بقوله إن الصواريخ الأمريكية "آتية" للرد على الهجوم الكيميائي المفترض.وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم قد حض روسيا وامريكا على الكف "عن شجارات الشوارع" بشأن سوريا وإن الوقت حان لأن تضعا خلافاتهما جانبا لأنها تهدد بإلحاق الأذى بالمدنيين".وتركيا عضو في حلف شمال الأطلسي إلى جانب أمريكا لكن علاقاتها متوترة مع واشنطن منذ أشهر بسبب الدعم الأمريكي للأكراد في سوريا. وفي هذه الأثناء تقاربت تركيا مع روسيا وإيران في الأشهر الأخيرة بهدف إرساء وقف إطلاق النار في سوريا علما بأن تركيا تدعم فصائل سورية تحارب القوات الحكومية التي تلقى الدعم من موسكو.

ماي تدعو حكومتها البريطانية لاجتماع طارئ :-

دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حكومتها لاجتماع طارئ لمناقشة رد فعل لندن على الهجوم الكيميائي المفترض في سوريا ولمناقشة الرد على الأحداث التي شهدتها سوريا ومن المتوقع أن تطلب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من مجلس الوزراء الموافقةعلى مشاركة بريطانيا في تحرك عسكري يستهدف البنيةالتحتية للأسلحةالكيماوية في سوريا. وأن بريطانياتستعد للمشاركة في تحرك تقوده فرنساوالولايات المتحدة. وأن ماي لن تسعى للحصول على موافقة برلمانية مسبقة للانضمام لأي عمل عسكري محتمل لأنها تحبذ اتخاذ إجراء على وجه السرعة .

 ترامب يحمل سوريا وروسيا مسؤولية الهجوم الكيميائي  :-

ترامب يحمل روسياوسوريا المسؤولية عن الهجوم الكيميائي على مدينة دوما، ونفى أن تكون تعليقاته على تويتر قد سببت أي مشكلة. وإن ترامب لديه عدد من الخيارات إلى جانب الخيار العسكريوإن كل الخيارات ما زالت مطروحة على الطاولة وإنه يقيم كيفية الرد.فيما أضافت ساندرز أن ترامب لم يحدد جدولا زمنيا لاتخاذ إجراء في سوريا ردا على هجوم يشتبه بأنه نفذ بأسلحة كيميائية، وإن الصواريخ "قادمة" وإن على روسيا "الاستعداد".ويذكر أنه ومنذ ورود أول التقارير حول الهجوم الكيميائي توعدت دول غربية على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا بـرد قوي موجه أصابع الاتهام للنظام السوري.وحذر ترامب روسيا من المضي في دعم النظام السوري. وقد تعهدت روسيا بضرب جميع الصواريخ الموجهة إلى سوريا. استعدي يا روسيا لأنها قادمة وستكون جميلة وجديدة و’ذكية‘".

النفط يرتفع إلى أعلى مستوى بعد تهديد واشنطن بضرب سوريا :-

ارتفع سعر برميل النفط إلى أعلى مستوى له منذ ديسمبر 2014 مدفوعا بتصاعد حدة التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط حيث تهدد الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية إلى النظام السوري وسُجلت هذه الارتفاعات بعد الأنباء التي وردت من السعودية عن استهداف الحوثيين المملكة بصواريخ بالستية.وكانت الرياض قد أعلنت في وقت سابق الأربعاء تدمير طائرتين من دون طيار أطلقهما الحوثيون باتجاه جنوب السعودية في محاولة لاستهداف مطار ومنشأة مدنية، واعترضت 3 صواريخ بالستية في أجواء المملكة أحدها في سماء العاصمة.

إيران الاتهامات ضد دمشق "مؤامرة" والنظام السوري يصفها "بالأسطوانة المملة :- "

اعتبرت إيران أن الاتهامات الموجهه إلى قوات النظام السوري باستخدام أسلحة كيميائية في دوما "مؤامرة" جديدة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.ورأت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان أن "مثل هذه المزاعم والاتهامات الصادرة عن الأمريكيين وبعض الدول الغربية، إنما هي مؤشر لمؤامرة جديدة ضد الحكومة والشعب السوريين، وذريعة للقيام بعمل عسكري سيزيد حتما من تعقيدات الوضع في هذا البلد وفي المنطقة في حين أن الجيش السوري ينتصر على الأرض في مواجهة المسلحين الإرهابيين، فإن استخدام أسلحة كيميائية لن يكون منطقيا من جانبه ووصفت الخارجية السورية الاتهامات "بالأسطوانة المملة غير المقنعة". وإن "مزاعم استعمال الكيميائي باتت أسطوانة مملة غير مقنعة إلا لبعض الدول التي تتاجر بدماء المدنيين وتدعم الاٍرهاب في سوريا"، وفي كل مرة يتقدم الجيش السوري في مكافحة الاٍرهاب تظهر مزاعم استخدام الكيميائي لاستخدامه كذريعة لإطالة أمد عمر الإرهابيين في دوما".

ترامب يريد حربا تعيد لأمريكا زعامتها المفقودة :-

من المتوقع  أنّ العُدوان الذي يَعتزِم ترامب تنفيذه ضِد سوريا في أيِّ لَحظة سَيكون بِمُشاركة كُل من فرنسا وبِريطانيا إلى جانب أمريكا ولكن بَعد التَّهديدات الإسرائيليّة التي صَدَرَت بإزالة الأسد ونِظامِه من خَريطَة العالَم في حال شَنْ إيران هُجومًا انتقاميًّا على إسرائيل انطلاقًا من الأراضي السوريّه وباتَ هناك قناعة بأنّ دولة الاحتلال الإسرائيلي سَتكون في قَلب التَّحالُف الأمريكي الجَديد، وأداةً رئيسيّة من أدَوات هُجومِه، وأنّه من غير المُستَبعد أن تكون إيران وحزب الله على قائِمَة الاستهداف. فإسرائيل أعلنت حالةَ التأهُّب القُصوى تَحسُّبًا لرَدٍّ انتقاميٍّ إيرانيّ لاستشهاد سَبعةِ إيرانيين كانَوا من بين ضحايا القَصف الصَّاروخي الإسرائيلي لقاعِدة “تيفور” الجَويّة العَسكريّة قُرب حِمص ، وأنّها تَتحسّب لرَدّات انتقاميّة خاصّة من سوريا وحزب الله  بسبب دَورِها الرَّئيسي في العُدوان الأمريكي الجَديد،

* ترامب افْتَعَل ذَريعة استخدام الأسلحة الكيماويّة لأنّه يُريد حَربًا كُبرى على الأرض السُّوريّة وليس مُجرَّد ضَربات صاروخيّة لتَحويل الأنظار عن هَزيمَتِه على أرضِها، واقتراب حَبل العَزل من رَقبَتِه في الدَّاخِل الأمريكي بعد وُصول التَّحقيقات إلى مَكتَبِه ومُحاميه في قَضايا الفَساد وتَزوير الانتخابات الرِّئاسيّة من قِبَل رئيسٍ مَهزوم ومَهزوز في الوَقتِ نَفسِه يُحاوِل استعادة مَركَز القِيادة العالميّة التي ذَهبَت إلى قِوىً جَديدة مِثل روسيا والصِّين، لانشغالِه بجَمع المِليارات وابتزاز القادَة العَرب وفضائِحِه الجِنسيّة والسِّياسيّة. إذا انْدَلعت شرارة الحَرب فأنّ صواريخ المُقاوَمة قد لا تستطيع الوُصول إلى أمريكا ولكنّها ستَصِل بِعَشرات الآلاف إلى جَميع مُدُنِها ومُستوطناتِها ومَطاراتِها من أكثر من جَبهة. وبأنّها حَربٌ لن تَكون طَريقًا في اتّجاهٍ واحِدة ولم تَنتَصِر في أيٍّ من حُروبِها الأخيرة التي خاضَتها على مَدى 35 عامًا، وعلى الذين يُهدِّدون أخذ هذهِ الحَقائِق المُوثَّقة بِعَين الاعتبار.

الصدر لن نقف مكتوفي الأيدي إذا تعرضت مقدساتنا في سوريا لخطر :-

انتقد مقتدى الصدر تهديد ترامب بشن ضربات صاروخية على سوريا ووصفه بأنه استفزازي.وحذر الصدر من أن تصريحات ترامب الاستفزازية قد تجر المنطقة إلى الهاوية، وأن الحروب ليست حلا عقلانيا على الإطلاق والتدخل في شؤون الشعوب والدول أمر مرفوض والشعب السوري هو المعني الوحيد في تقرير مصيره وحكومته.وشدد على أن العراقيين لن يسمحوا بأن تتوسع الحرب في سوريا وتنسحب إلى بلادهم مؤكدا لحكومة بغداد استعداد أنصاره لحماية الحدود الغربية للبلاد "كي نبعد الشر الأمريكي بل الاحتلال الأمريكي في سوريا".وأكد الصدر أن العراقيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي إذا تعرضت مقدساتهم في سوريا للخطر، ودعا الشعب السوري إلى رفض التدخل الأمريكي كي لا تتكرر مآسي العراق هناك.

جيمي كارتر يحذر ترامب من أي مواجهة عسكرية مع روسيا :-

حذر الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر إدارة ترامب من تداعيات أي عمل عسكري ضد روسيا وسوريا أو كوريا الشمالية ومن مغبة خروج الوضع عن السيطرة بما يهدد البشرية جمعاء. أصلّي لأن تبقى بلادنا آمنة وأن لا تبالغ الإدارة الأمريكية في إجراءاتها أو تزيد من تحدياتها لكوريا الشمالية وروسيا أو سوريا".واعتبر كارتر أن أي مواجهة عسكرية لو كانت صغيرة تعد بمثابة "إجراء خطير"، يمكن أن يخرج في نهاية الأمر عن نطاق السيطرة. وآمل أن يدرك ترامب كما أدرك الرؤساء الآخرون، أن أي تبادل للضربات النووية ممكن أن يؤدي إلى كارثة للبشرية جمعاء".وأشار إلى أن إدارة ترامب وقراراته تتعرض للانتقاد من جهات مختلفة، وأن "الكثير من الناس" باتوا يدركون أنهم "أخطؤوا" في اختيارهم لترامب رئيسا للبلاد.

الهدف الأساسي وراء الضربة الأمريكية المحتملة في سوريا؟

يتساءل مراقبون سياسيون في سوريا، عن الهدف الذي تسعى إليه الولايات المتحدة الأمريكية من خلال توجيه ضربة عسكرية ضد سوريا، ولماذا تصر الولايات المتحدة الأمريكية على مزاعم استخدام الحكومة السورية السلاح الكيميائي؟، وهي تعرف أن الجيش السوري يحقق تقدما ميدانيا وليس بحاجة لاستخدام أسلحة كيميائية. ويرى مراقبون ومحللون وسياسيون في سوريا أن الهدف الأساسي من وراء هذه الضربة الأمريكية هو انزعاجها من التقارب الروسي - الإيراني - السوري في الحرب ضد الإرهاب ، مؤكدين أن الملف الكيميائي هو واجهة أو عنوان تضعه الولايات المتحدة الأمريكية لتبرير انزعاجها وتهميشها في المنطقة.,إن أمريكا تبدي انزعاجها الواضح من التقارب الروسي -الإيراني ، وتعمل جاهدة أيضا حتى لإضعاف دور روسيا والصين في المنطقة، بعد أن فرض هذا الدور نفسه على الساحة الدولية".,أن أمريكا تريد أيضا الحصول على المزيد من المكاسب من دول الخليج وتواصل تهديدها بالفزاعة الإيرانية المزعومة ، كما تريد الحصول طبعا على دور كبير على الأرض بعد أن فقدت أدواتها التي رعتها طيلة الفترة الماضية, أن ترامب يشعر أن إدارة أوباما، لم تستطع إنهاء الملف السوري لصالح السياسات الأمريكية ، مؤكدا أن الانتصار الذي حصل في الغوطة الشرقية، بمساعدة الحليفين الروسي والإيراني ، شكل ضربة قاصمة للولايات المتحدة والدول الغربية التي تدعم المسلحين في الغوطة. بالاضافة إلى وجود بعض العوامل التي قد تؤجل الضربة الأمريكية على سوريا وهي الخشية والخوف على إسرائيل، التي كانت تدعم الإرهاب في سوريا، وما جرى من عدوان على مطار تيفور قبل أيام، خاصة وإن إيران موجودة بالقرب من إسرائيل، وهذا يشكل خطرا على إسرائيل ويؤرقها، ويجعلها تعد للعشرة قبل توجيه ضربة عسكرية ضد سوريا. وفي حال نشوب حرب فإن إسرائيل سوف تتأذى بهذه الحرب وستتعرض منشآتها العسكرية لضربات في حال شاركت في الضربة المحتملة. كما شهدت الساحتان الإقليمية والدولية حراكا واتصالات مكثفة بهدف إبعاد شبح القصف والحرب، وسط صدور بعض التصريحات المهددة لأمريكا بالرد في حال شنت عدوانا على سوريا وإن إيران تهدد إسرائيل من جهة، ومن جهة ثانية تطمح وتعمل على امتلاك السلاح النووي بما يضعها في عداد الدول المؤثرة في موازين القوى الكبرى، وهو ما لا يعجب أمريكا بالطبع". أما روسيا، فهي تتقدم بخطى ثابتة نحو إلغاء هيمنة القطب الواحد والسياسة الواحدة في العالم، بالإضافة لامتلاكها أحدث الأسلحة والمضادات الجوية، وهذا ما يثير رعب أمريكا حقيقة". واعتبر المحللين أن التصعيد المحموم حول استخدام السلاح الكيميائي في سوريا ليس إلا غطاء أو واجهة ، والحشد الدولي في مجلس الأمن خير دليل على انزعاج تلك الدول من التقدم الذي تحرزه روسيا في سوريا.

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org