Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

تطورات موقف حكومة جنوب السودان

غيرت حكومة جنوب السودان من مواقفها السابقه بتقييد حركة وكالات العمل الانساني مما دفع بترحيب الادارة الأميركية وقد تعهد رئيس جنوب السودان سلفا كير بالسماح بحرية الحركة للوكالات الانسانية التي تناضل من اجل الوصول الى المتضررين من الحرب الأهلية التي تنزلق فيها الدولة الوليدة منذ 2013.

ويأتي قرار جوبا بعد شهر من زيارة سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إلى جنوب السودان والتي أجرت محادثات مع الرئيس كير وحذرت الدبلوماسية الأميركية زعيم جنوب السودان بان حكومته التي تدعمها الولايات المتحدة قد تتعرض لخطر فقدان الدعم الدبلوماسي والمالي الأمريكي مستقبلا .واتهمت الولايات المتحدة والامم المتحدة ومنظمات حقوق انسان الرئيس كير بشن حرب عرقية وارتكاب فظائع بحق المدنيين. وأمر زعيم جنوب السودان بإزالة جميع حواجز الطرق على الفور لكي تعمل وكالات المعونة الدولية بحرية في أعقاب شكاوى عديدة من وكالات المعونة من أنها تجد صعوبة في الوصول إلى المتضررين من الحرب.وجددت نيكي هايلي بأن هذه اشارة طيبة لكن يجب أن نرى أفعالا وليست كلمات،سيكون الاختبار الحقيقي هو ما إذا كانت المساعدات الإنسانية ستصل فعلا إلى شعب جنوب السودان بطريقة متسقة. واننا سنراقب عن كثب وسنواصل تشجيع الرئيس كير على القيام بالشيء الصحيح ".ورحب المنسق الإنساني للأمم المتحدة في جنوب السودان آلان نودهو بقرار كير، ومؤكدا ان ضمان وصول المساعدات الانسانية بدون عراقيل ضروري لإنقاذ ارواح المتضررين، وأن المنظمات الإنسانية العاملة في البلاد تقدر الخطوة التي اتخذها الرئيس سلفا كير ميارديت والتي تسمح بضمان حرية حركة الامدادات والموظفين وخاصة في الوقت الذي يستمر فيه تدهور الامن الغذائي.واتهمت الامم المتحدة حكومة جنوب السودان باستخدام الغذاء كسلاح حرب لاستهداف المدنيين من خلال منع المساعدات المنقذة للحياة في بعض المناطق، وهو ادعاء وصفه مسؤول في حكومة جنوب السودان بأنه "متحيز".وفى الشهر الماضي ذكر تقرير للأمم المتحدة ان حكومة جنوب السودان تتحمل "المسؤولية الاساسية" عن العنف المستمر في الدولة الوليدة.وذكرت لجنة مكونة من خمسة اعضاء شكلها مجلس الامن عدم وجود ارادة سياسية لتنفيذ اتفاق السلام الموقع 2015ومعالجة ممارسات الحكم المدمرة والمظالم التاريخية التي تواصل دفع الصراع في البلاد.وعزت اللجنة هذه الإخفاقات إلى النخبة السياسية والعسكرية في البلاد حيث تقع المسؤولية الرئيسية على عاتق حكومة جوبا بقيادة الرئيس كير ونائبه تعبان دينق.ونوه التقرير إلى ان الدول المجاورة مازالت تواجه آثارا سلبية للحرب الاهلية المستمرة منذ اربعة اعوام.وأدى الصراع في جنوب السودان إلى مقتل عشرات الآلاف وتشريد أكثر من مليوني شخص.وقال نودهو "ان الشركاء الانسانيين في جنوب السودان يقدرون الخطوة التي اتخذها الرئيس كير لضمان حرية انتقال الامدادات والموظفين وخاصة في الوقت الذي يستمر فيه تدهور الامن الغذائي وتواجه المنظمات الانسانية ضغوطا لتوسيع استجابتها ، وهناك عدم وجود ارادة سياسية لتنفيذ اتفاق سلام عام 2015 ومعالجة "ممارسات الحكم المدمرة والمظالم التاريخية التي تواصل دفع الصراع في جنوب السودان وعزا الخبراء هذه الإخفاقات إلى النخبة السياسية والعسكرية للبلاد، حيث تقع المسؤولية الرئيسية عن أعمال العنف الجارية على عاتق المسؤولين في الحكومة بقيادة الرئيس كير ونائب الرئيس الأول، تعبان دينق وان الدول المجاورة لا تزال تواجه آثارا سلبية للحرب الاهلية المستمرة منذ اربعة اعوام تقريبا، بيد انها لا تبذل جهودا فعالة للتفاوض حول انهاء القتال. وقد أدى الصراع في جنوب السودان إلى مقتل عشرات الآلاف وتشريد أكثر من مليوني شخص.

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org