Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

الموقف الشهري لفبراير 2016

 

1-    نظم قطاع العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطني بالمركز العام للحزب ورشة عمل حول العلاقات السودانية - الأمريكية ، حيث استعرض البروفسور ابراهيم غندور وزير الخارجية تطور مراحل هذه العلاقات ، وأطر الحوار المستمر الرامي لتحسين العلاقات وتحديد المصالح المشتركة بين البلدين ، وفك الحصار الآحادي الذي تفرضه الادارة الأمريكية على السودان ، وتجاوز سلبياته على الاقتصاد الوطني ، وتأثيراته على المواطن السوداني .

2-    وأمن المشاركون في الورشة على أهمية تطوير العلاقات السودانية - الأمريكية ، وأهمية مواصلة الحوار من أجل الوصول الى تفاهمات مشتركة مع الجانب الأمريكي .

3-    وفي سياق متصل ذكر وزير الدولة بوزارة الخارجية كمال اسماعيل : أن هناك تقدما ايجابيا ملحوظا في مسار العلاقات السودانية – الأمريكية قد أنجز ، وأصبحت هناك زيارات متبادلة على مستوى القيادات .. وأشار الى الزيارة التي قام بها البروفسور ابراهيم أحمد عمر رئيس المجلس الوطني ، والتقى خلالها عدد من المسؤولين وأعضاء الكونغرس والذين زاروا السودان بترتيب من الشركة التجارية الوسطى ومركز همتي دمتي ، وشخصيات مؤثرة في القرار الأمريكي المتصل بالسودان  ومجموعة السود المعادية ، وخاطب الجالية السودانية وتلمس بعض مشاكلهم .

 

4-    كون مجلس الولايات ومجلس أحزاب حكومة الوحدة الوطنية ، لجنة مشتركة (10 + 10) لمطالبة الادارة الأمريكية عبر مجلس الشيوخ الأمريكي برفع الحظر الاقتصادي عن السودان ، ومعالجة آثاره السالبة مع جهات الاختصاص في السودان والجهات ذات الصلة خارج البلاد . وحدد اللقاء المشترك الذي عقد الاثنين 22 فبراير 2016 بين المجلسين وبحضور رئيس مجلس الولايات وعدد من رؤساء لجانه ، مهمة اللجنة المشتركة في وضع خارطة طريق وبرامج لمعالجة الآثار السالبة للحظر الاقتصادي على المواطنين .

5-    وادان الاجتماع استمرار فرض العقوبات الأمريكية على السودان ، وطالب بضرورة رفعها باعتبارها مخالفة لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني ومواثيق الأمم المتحدة والمنظمات الاقليمية والدولية الأخرى . وكلف الاجتماع مجلس الولايات بابلاغ مجلس الشيوخ الأمريكي ومطالبته رسميا بالضغط على الادارة الأمريكية لرفع الحظر.

6-    طالبت الحكومة السودانية من المعونة الأمريكية أن يكون العون للنازحين حافزا للتنمية وليس لتكريس الاغاثة ، عبر تمليك وسائل انتاج تساعدهم على الاعتماد على الذات . وبحث وزير التعاون الدولي كمال حسن علي بمقر رئاسة المعونة الأمريكية بوزارة الخارجية بواشنطن مع مساعدة المدير العام للمعونة "ليندا" ، بحضور السفير معاوية عثمان خالد والسفير دونالد بوث المبعوث الخاص للسودان وجنوب السودان امكانية التعاون بين الطرفين . واتفق الطرفان على مواصلة الحوار والتواصل المشترك على كافة الأصعدة الفنية والدبلوماسية بغرض تطوير العلاقات وصولا لتحقيق التنمية المستدامة.

7-     حاولت الولايات المتحدة أن تضيف لمشروع القرار الذي اعتمد في مجلس الأمن الدولي والخاص بتجديد ولاية فريق الخبراء المعني بلجنة العقوبات ، والمعين بموجب القرار 1591 لعام 2005 ـ  والذي يؤكد على ضرورة وضع حد للعنف والتجاوزات المتواصلة في دارفور وأهمية التصدي للأسباب الجذرية للنزاع ـ بند يقضي بمنع تصدير الذهب السوداني .

8-    هذا التطور في الموقف الأمريكي أضطرت الخارجية السودانية حياله استدعاء القائم بأعمال السفارة الأمريكية جيري لانير احتجاجا على هذا المقترح الأمريكي ، وهو موقف يتناقض مع الروح العامة لعلاقات البلدين ويتجاهل كل أطر التعاون القائمة ، ويعطي رسائل سالبة للمتمرين الذين يهددون الاستقرار والأمن في المنطقة .

9-    وفي نفس السياق أكدت وزارة الخارجية السودانية ان اجهاض مشروع قرار منع تصدير الذهب السوداني الذي قدم لمجلس الأمن الدولي ، قد تم افشاله بدعم الدول الصديقة المتمثلة في (مصر ، الصين ، فنزويلا ، وأنجولا ، والسنغال ، وروسيا) .

10-                        قال جيري لانير ، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة بالخرطوم ، ان وقف الحرب والسلام ووصول المساعدات الانسانية ، شرط التفاهم مع الحكومة السودانية .. ونوه الى أن تحسين العلاقة بين البلدين يحتاج الى الثقة والتفاهم المشترك . وتمنى أن يرى تغييرا حقيقيا وتطورا للعلاقات خلال العام الجاري . وشجع جيري خلال حديثه أثناء تكريمه من قبل مبادرة رجل الأعمال عصام الشيخ بمنتجعه بسوبا ، زيارات الوفود الشعبية الى أمريكا ، وأبدى السفير استعداده لمساعدة أي وفد شعبي ينوي زيارة الولايات المتحدة . وفي الأثناء كشف عصام الشيخ عن اعتزام خمسة وفود شعبية زيارة الولايات المتحدة خلال هذا العام بهدف تقوية العلاقات الشعبية بين البلدين . واضاف الشيخ أن الخارجية الأمريكية أبلغتهم بتوصية أصدرتها الى سفارتها بالخرطوم بأهمية التعاون والتواصل مع المبادرة . وفي ختام الاحتفال أهدى السفير الأمريكي العلم الأمريكي لعصام الشيخ ، تأكيدا على الصداقة والدبلوماسية الشعبية .. وقد وجه هذا الموقف نقدا من وزير الدولة بالخارجية السودانية .

11-                        ومن جهتها أكدت مسؤولة الاعلام بالسفارة الأمريكية بالخرطوم كارولوينا شنايدر أن السودان يعتبر من أكثر البلدان أمنا . وأضافت أنها سعيدة جدا بوجودها في السودان ، وتتمنى أن تقضي باقي عمرها به . وأشارت الى تحسن العلاقات بين السودان وأمريكا الذي يسير بصورة جيدة . ابتداء بفك الحظر عن المدخلات الزراعية والطبية والتعليمية والاتصالات .. وأشارت الى أنهم فتحوا باب استيراد الصمغ العربي من السودان . وقالت أن الزيارات التي تمت على المستوى الشعبي والدبلوماسي لها أثرها على تطور علاقة البلدين .

12-                       أكد البيان الختامي للمنتدى العربي الروسي الذي انعقد بموسكو على ضرورة رفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية الآحادية  غير الانسانية والتي يتأثر بها قطاع كبير من الشعب السوداني ، وثمن البيان الختامي مبادرة الحوار الوطني  ، وأكد دعمه لمخرجات الحوار والعمل على كل ما من شأنه أن يحقق استقرار وسلام السودان . ومن جهة أخرى اعلن السودان استعداده لاستضافة المنتدى الاقتصادي العربي الروسي الأول والذي سيعقد خلال العام الحالي 2016 .. كما أشار وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الى دعم بلاده اللامحدود للسودان في جميع المحافل الدولية ، والتنسيق معه ، ودعا لرفع العقوبات غير الانسانية المفروضة على السودان ، نسبة لآثارها السالبة على الشعب السوداني في كافة المجالات .

13-                      وقد سبق أن قدم السودان مشروع قرار بشأن العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان خلال اجتماعات مجلس المندوبين الدائمين للاتحاد  الأفريقي بأديس أبابا . وقد تضمن مشروع القرار 15 فقرة تمهيدية وخمس فقرات عامة ، وغطت الفقرات أثر العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان منذ العام 1997 على الجوانب الاقتصادية والتنموية . وتناقضها مع القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان .

14-                      وتحدث مشروع القرار أيضا عن الأثر السالب الذي تتركه العقوبات على جهود الحكومة بموجب مسؤولياتها الدولية في محاربة الارهاب وغسيل الأموال والجريمة العامة والاتجار بالبشر ، بسبب القيود المفروضة على التحويلات البنكية التي تجبر المتعاملين مع السودان على حمل أموالهم نقدا .

15-                      وقد دعا مشروع القرار باسم القادة الأفارقة الولايات المتحدة لرفع العقوبات عن السودان . وتضمن المشروع تكوين آلية من القادة الأفارقة لمتابعة تنفيذه والانخراط في اتصالات مباشرة مع الولايات المتحدة حتى يتم رفع العقوبات عن السودان بصورة كاملة ونهائية .

16-                      أكدت زامبيا دعمها للسودان في سبيل رفع العقوبات الأمريكية الآحادية المفروضة على البلاد .. جاء ذلك لدى استقبال الرئيس الزامبي اوقار لونغو سفير السودان بزامبيا عوض حسين بمناسبة اعتماد أوراق عمله سفيرا مفوضا للسودان بزامبيا . وذكر السفير عوض أن الرئيس الزامبي جدد رفض بلاده للعقوبات الأمريكية المفروضة على السودان ، ووصفها بأنها غير مبررة ، مشيرا لسعي بلاده من خلال موقف الاتحاد الأفريقي الأخيرة لرفع تلك العقوبات عن السودان .

17-                      ذكرت جوزفينا فيدال رئيسة الشؤون الأمريكية بوزارة الخارجية الكوبية ان الزيارة التاريخية التي سيقوم بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما لكوبا في الفترة 21 – 22 مارس 2016 تعد الأولى لرئيس أمريكي منذ عام 1928 . وستتيح فرصة للرئيس أوباما لتقييم الواقع الكوبي بشكل مباشر . والوقوف على كلما ما قمنا بفعله في السنوات الأخيرة من اجل تحسين رفاهية الشعب الكوبي .

18-                      وذكر أوباما أن هذه الزيارة تهدف الى دفع ما أحرزناه من تقدم وما نبذله من جهود يمكن أن تحسن معيشة أبناء الشعب الكوبي . وقال أيضا : (ما زالت لدينا خلافات مع الحكومة الكوبية وسنطرحها بشكل مباشر للمناقشة ، بما فيها قضية حقوق الانسان) .

19-                      ومن جانبها ذكرت فيدال : (كوبا منفتحة على الحديث مع الولايات المتحدة حول أي قضية ، ولكوبا آراءها الخاصة أيضا حول الطريقة التي تمارس بها حقوق الانسان في العديد من الدول بما فيها الولايات المتحدة) .

20-                      وأضافت فيدال أن تطبيع العلاقات الثنائية يتوقف على حل القضايا العالقة الرئيسية بما فيها رفع الحصار واعادة الأراضي التي تشغلها قاعدة غونتانامو البحرية بصورة غير قانونية الى كوبا .

21-                      ان تأكيد الضربات الأمريكية في ليبيا سيجدد المطالبة في الكونغرس بضرورة الحصول على موافقته أولا قبل توسيع الضربات هناك .. وفي هذا السياق سبق وأن طالب عضو مجلس الشيوخ في ولاية كنتاكي ، راند بول ، قوله في مارس 2015 : اذا كنا نحارب في ليبيا ، فانني أريد التصويت على خوض الحرب في ليبيا . واذا كنا سنشن حربا في نيجيريا ، فانني أود التصويت على خوض الحرب في نيجيريا .

22-                      ويشار الى أن هذا التطور حدث بعد أن حذر خبراء في مكافحة الارهاب من توسع تنظيم داعش في ليبيا .. بل وذهب بعضهم الى الاشارة بان ليبيا قد تكون المركز الرئيسي الثاني لتنظيم داعش بعد سوريا ، لافتين الى خطر موقع ليبيا الجغرافي وقربه من أوربا . وهذا قد يفسر التنسيق الكبير بين الولايات المتحدة وفرنسا للعمليات الأخيرة في ليبيا .

23-                      وقد وجدت هذه الغارات ادانة من القوى الليبية وبعض الدوائر الاقليمية والدولية ، باعتبار انها تتزامن مع المباحثات الليبية بالمغرب والتي أوشكت الوصول الى اتفاق يسمح بتشكيل حكومة وطنية .. وكأنما هذا التدخل العسكري يعتبر خطوة استباقية تبرر تدخل الولايات المتحدة والقوى المتحالفة معها قبل وجود حكومة شرعية قد تحول دون تحقيق الحلم الأمريكي المتمثل في اقامة قاعدة عسكرية أمريكية في شمال أفريقيا وعلى وجه الخصوص في ليبيا ، للسيطرة على النفط ودعم القوى الليبية المتحالفة ومراقبة أنشطة بعض الدول المجاورة مثل (السودان) ، اضافة الى السيطرة على الأنشطة الارهابية والهجرة غير الشرعية وتهريب السلاح .   

24-                      قال الرئيس فلادمير بوتن ان التسوية السلمية للنزاع في سوريا ستكون صعبة ، ودعا واشنطن لتقييم ضرورة استمرار العمليات الروسية ضد المجموعات الارهابية .

25-                      وأضاف بوتن خلال اجتماع له مع قادة أجهزة الاستخبارات الروسية : (نفهم وندرك تماما أنها ستكون عملية صعبة بل حتى متناقصة ربما ، لكن لا بديل عن السير في اتجاه تسوية سلمية ، مشيرا الى ان وقف اطلاق النار يهدف الى الدفع في اتجاه تسوية سياسية للنزاع وتوفير الظروف من أجل أن تبدأ هذه الآلية) .

26-                      من جهة أخرى قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ، انه اتفق مع نظيره الروسي سيرغي لافروف على أن لا يناقشا انتهاكات مزعومة لخطة وقف العمليات العسكرية في سوريا ، وأن يكثفا العمل سويا لوضع آلية تضمن توجيه الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة .

27-                      وقد وجه الاتهام لكل من النظام السوري وروسيا بانتهاك الاتفاق الدولي لوقف العمليات القتالية في سوريا عشرات المرات بعد يومين من دخوله حيز التنفيذ ، وسط تحذيرات من أن تؤدي هذه الانتهاكات لانهيار الاتفاق .

28-                      وأكد كيري أن بلاده لن تناقش بشكل علني موضوع انتهاكات اتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا بين نظام الأسد وحلفائه من جهة ، والمعارضة السورية من جهة أخرى ، مشيرا الى أن وجود فرقا في جنيفا والعاصمة الأردنية (عمان) ستتولى النظر في تلك الانتهاكات . تأتي هذه الانتهاكات في الوقت الذي يشار فيه الى تناقص العنف في الجنوب ومحيط دمشق مما يعتبر أمرا مرحبا به .

29-                      وافقت لجنة الشؤون القضائية في مجلس النواب الأمريكية على مشروع قرار يدعو الى اعتبار الأخوان المسلمين جماعة ارهابية . وكانت الادارة الأمريكية قد رفضت طلبا مشابها في ديسمبر 2014 تقدم به أشخاص مصريون محسوبون على النظام المصري . في حين يأتي هذا الطلب الذي تقدم به عضو مجلس الشيوخ والمرشح الرئاسي الحالي تيد كروز في نوفمبر 2015 امتدادا له . وقد وجد هذا المشروع معارضة من بعض القوي بالداخل والخارج في الوقت الذي رحبت به وزارة الخارجية المصرية .

30-                      وأمام لجنة العلاقات الخارجية  في مجلس النواب الأمريكي دافع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن قرار وزارته عدم ادراج جماعة الأخوان المسلمين المصرية على قائمة المنظمات الارهابية . وقال : ان الادارة الأمريكية تجري تقييمات مستمرة لوضع الجماعة .

31-                      وقال عبد الموجود الدرديري رئيس مركز الحوار المصري الأمريكي بواشنطون ، والمتحدث باسم لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الأخوان المسلمين في مصر : (ان مسودة مشروع القانون الذي يتبناه الجمهوريون تأتي في اطار معركة الانتخابات الرئاسية الأمريكية الدائرة حاليا بين الجمهوريون والديمقراطيون) .

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org