Logo

موقف امريكا من غصن الزيتون التركية

تيلرسون عن "غصن الزيتون": نقدر حق تركيا بالدفاع عن نفسها ضد الإرهابيين

قال ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي، إن بلاده "تقدر" حق تركيا في الدفاع عن نفسها ضد الإرهابيين، وذلك في إشارة على العمليات التي يقوم بها الجيش التركي في منطقة عفرين بسوريا، والتي أطلق عليها اسم عمليات "غصن الزيتون."وتابع الوزير الأمريكي في تصريحات صحفية: "الوضع الآن صعب، حيث يوجد اختلاط كبير بالمدنيين، ولذلك طلبنا منهم ليكونوا دقيقين وأن تكون عملياتهم محدودة، وأن يظهروا تقيدا، وسنرى إذا كان بإمكاننا العمل معهم لخلق مناطق أمنية قد يحتاجونها."وأضاف: "نحن على تواصل مستمر مع الأتراك وبعض القوى على الأرض للتوصل إلى تفاهم حول كيف يمكن دعم استقرار الأوضاع في الوقت الذي يتم فيه التوصل إلى ما تريده تركيا ومخاوفها الشرعية.

 وزير دفاع أمريكا السابق يعلق لـCNN على تهديدات تركيا بسوريا.. ويؤكد: أردوغان مختلف

 قال اشتون كارتر، وزير الدفاع الأمريكي السابق، إن بلاده تتفهم وجهة نظر تركيا فيما يتعلق بسوريا، وذلك في تعليق على التهديدات التي أطلقها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بالتدخل ضد القوات التي دربتها ودعمتها الولايات المتحدة الأمريكية شمال سوريا.جاء ذلك في مقابلة حصرية لكارتر مع الزميلة كريستيان امانبور لـCNN حيث قال: "كان علينا حماية أنفسنا وإلحاق الهزيمة بداعش، وقمنا بذلك من الناحية الاستراتيجية عبر دعم القوات المحلية أمام داعش لأن ذلك يعتبر مهما في تحقيق هزيمة مستدامة، لأننا إذا ذهبنا وقمنا بذلك بأنفسنا، نعم سنتمكن من القيام بذلك إلا أنه سيتوجب على أحد حكم تلك المناطق بعد ذلك، ومن خبرتي فإن ذلك أمر يصعب تسييره كما العراق وأفغانستان."وتابع قائلا: "بناء على ذلك، دفعنا هذا إلى إيجاد والتعرف وتدريب وتسليح ومساعدة هؤلاء الراغبين بقتال داعش بالنيابة عنا، وبعض هؤلاء هم من الأكراد المرتبطين بمجموعة نفذت عمليات إرهابية في تركيا وبناء على هذا، تركيا لها وجهة نظر في ذلك وفي الوقت ذاته لدينا نحن وجهة نظر أيضا، فتوجب علينا حماية أنفسنا."وأضاف: "الآن يتوجب علينا حماية والمحافظة على استدامة هذا النصر (ضد داعش)، وهذا يعني تخويل الناس الذين يعيشون هناك ان يحكموا أنفسهم بطريقة أفضل من الطريقة التي حكم بها داعش، وهؤلاء الاكراد يعيشون هناك بالفعل والفكرة هنا أن عليهم حكم أنفسهم، نعم نحن مدينون لتركيا العضو بالناتو للتوصل إلى طريقة يمكن من خلالها ضمان أن هؤلاء الأكراد لا ينقلبون على تركيا."ولفت كارتر بالقول: "نعم تركيا لطالما عضو وحليف لنا في الناتو، أردوغان مختلف عن القادة الأتراك الذين شهدتهم في حياتي المهنية الطويلة والتي تمتد إلى الفترة التي كانت تركيا فيها حليفا صلبا."

مسؤولون أمريكيون لـCNN: التدخل التركي في سوريا قد يهدد قواتنا

محلل عسكري: بدون الأكراد تفقد أمريكا نفوذها بسوريا وأردوغان مدعوم شعبيا

  قال المقدم الأمريكي المتقاعد، ريك فرانكونا، المحلل العسكري لدى CNN، أن الولايات المتحدة مهددة بفقدان عنصر القوة الرئيسي لديها في شمال سوريا بسبب العملية العسكرية التركية، مؤكدا أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يحظى بدعم داخلي كبير لتنفيذ هذه العملية.ولدى سؤاله حول امتلاك أمريكا لفرصة الحفاظ على استقرار في سوريا دون الاستعانة بالقوات الكردية رد الضابط الأمريكي المتقاعد بالقول: "كلا. قوات سوريا الديمقراطية ضرورية بالنسبة للوجود الأمريكي ونفوذ واشنطن في شمال شرق سوريا بل وفي شمال سوريا ككل، ولكن الأمر أكبر من ذلك، فالوعاء الذي كان يضم الجميع، ألا وهو الحرب مع داعش، انتهى الآن، ولذلك يحاول كل طرف معرفة ما يمكنه فعله، وينطبق ذلك على الأتراك والأكراد والأمريكيين والسورين."وأضاف: "السؤال الأهم هو: هل أمريكا مستعدة للاصطدام بدولة متحالفة معها ضمن حلف شمال الأطلسي "ناتو" لأجل القوى الكردية؟ هناك الكثير من الحسابات التي يجب القيام بها في المستقبل."وحول مدى وجود مبرر للعملية التركية بظل اعتبار أنقرة وأمريكا لحزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية رد فرانكونا بالقول: "أجل بالطبع. أعرف أن أمريكا تفرّق بين حزب العمال وحزب الاتحاد الديمقراطي، ولكننا رأينا خلال السنوات الماضية أشكالا من تبادل الدعم بينهما ولذلك فإن أمريكا ستكون بطور تزييف الحقيقة إذا لم تقر بوجاهة القلق التركي. ولكن هذا لا يبرر للأتراك التدخل الحاصل والتقدم الذي يخططون له وصولا إلى منبج والحدود العراقية."ورأى فرانكونا، الذي شغل في الماضي منصب الملحق العسكري لأمريكا في دمشق، أن لدى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مشاكله الداخلية الخاصة وعليه تقوية الروابط التي تجمع بشعبه ولذلك هو يسير في الخط المتشدد بالنسبة لشمال سوريا، ولكنه أقر بوجود دعم شعبي تركي للعملية، خاصة وأن الأتراك لا يميزون بين حزب العمال وحزب الاتحاد الديمقراطي.وختم فرانكونا بالقول: "يمكن للأتراك فعل ما يريدونه في شمال سوريا ولديهم دعم داخلي، ومن الصعب جدا على أمريكا التدخل في الشؤون الداخلية لدولة حليفة ضمن حلف شمال الأطلسي."

خبير أمني أمريكي: ليس لدينا أوراق للضغط على تركيا بسوريا :-

 

- قال غايل ليمن، محلل الشؤون الأمنية لدى CNN، إن أمريكا ليس لديها أوراق للتعامل مع تركيا حاليا من أجل وقف عمليتها في شمال سوريا، ولا يمكنها سوى أن تأمل بعدم تمددها لأبعد من خطوطها الحالية، مؤكدا أن التوتر الحالي هو مجرد لحظة انفجار لأزمة تتفاعل منذ أعوام.وقال ليمن ردا على سؤال حول الخيارات الكبرى الموضوعة أمام أمريكا بالنسبة للوضع السوري وما إذا كان عليها دعم الأكراد أو تركهم كما يريد الأتراك: "هناك سؤال أساسي يشرح الوضع في سوريا بالنسبة لأمريكا، وهو سؤال: ماذا بعد؟"وتابع شارحا: "نحن أمام أزمة تتفاعل منذ ثلاث سنوات ولكنها تفجّرت اليوم وتتعلق بمدى صوابية قرار الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، استخدام قوى محلية على الأرض، وقد كانت قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردية هي القوى الأكثر فاعلية لطرد داعش من الرقة في سوريا، ولاحقا تحولت تلك القوات إلى ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية وقد كنا نحن طوال هذه الفترة نعرف أن التوتر يتصاعد في المنطقة."وحول ما إذا كانت أنقرة قد انتظرت الإعلان الأمريكي عن دعم تشكيل قوة كردية من 30 ألف عنصر لحراسة الحدود من أجل اتخاذه ذريعة للتدخل عسكريا قال ليمن: "تركيا كانت تنظر إلى الأمور من منظورها الخاص بسبب وضعها الداخلي، فهناك انتخابات مقبلة، ولكن أنقرة لم تخف موقفها منذ البداية واعتبرت القوات التي تدعمها أمريكا في سوريا منذ سنة 2014 تنظيما إرهابيا." وختم بالقول: "المشكلة الآن هي: ماذا سيحصل حال قررت تركيا المضي قدما؟ أظن أن هذا ما تبحث الإدارة الأمريكية عن إجابة له وهي تأمل ألا تضطر إلى الإجابة وتعمل على محاولة تخفيف التوتر القائم ولكن لا يبدو أن لديهم أوراق يمكنها إقناع الجانب التركي."

Powered By: Best IT.