Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

إزدياد التوتر بين مادورو وترامب

مادورو يصف ترامب بالمنافق ويتهمه بالسرقة من فنزويلا :-

وصف رئيس فنزويلا مادورو الرئيس ترامب بالمنافق واتهمه بسرقة 5 مليارات دولار من فنزويلا كانت مخصصة لإنتاج وصناعة الأدوية.

وقال مادورو إن حكومة ترامب سرقت مبلغا قدره 5 مليارات دولار من فنزويلا كانت مخصصة لشراء مواد أساسية لإنتاج الأدوية  والتي كان من المقرر إيصالها إلى شبكة المستشفيات الخاصة والصيدليات وشبكة الإسعاف في البلاد . وأن هذا الفعل واحد من أكثر الارتكابات الجرمية جنائية حرمان الناس من الأدوية  وقال الرئيس الفنزويلي لترامب، أنت مسؤول عن واحدة من أكثر الارتكابات الجنائية ضد أحد شعوب العالم، وقولك إنك مستعد لتقديم المساعدات الإنسانية نفاق  وارتكبت كل هذا لتكون قادرا على القول إنك مستعد لتقديم مساعدات إنسانية. أنتم منافقون وساخرون وفريسيون. هذه لم تكن مساعدات إنسانية وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسام في المجتمع بين مؤيدين للرئيس الشرعي مادورو، ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض غوايدو الذي نصب نفسه يوم 23 يناير الماضي، رئيسا  للبلاد دون انتخابات وبلا أي مسوّغ شرعي، ومع ذلك حاز على اعتراف الولايات المتحدة وعدد كبير من الدول الغربية.

مادورو يتهم خوان بإعداد خطة لاغتياله :-

اتهم الرئيس مادورو الولايات المتحدة وزعيم المعارضة، خوان غايدو، الذي نصّب نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، بإعداد خطة لقتله. وقال مادورو الإمبريالية الأمريكية تريد قتلي. لقد كشفنا للتو عن خطة، وجهها دمية الشيطان غوايدو شخصيا لقتلي ولدينا أدلة، لكنهم لم يستطيعوا ولم يتمكنوا منا لأن إلهنا يحمينا . وأعلن مادورو عن إلقاء القبض على زعيم عصابة كولومبية وأنه مرتبط بالمعارضة ولدينا أسماء، وهذا الرجل مستشار زعيم المعارضة غوييدو قدم دليلا ساعدنا في القبض على الزعيم القوي للجماعة الكولومبية المتشددة، التي صارت بالفعل في أيدي القضاء الفنزويلي نتيجة لسياسة مكافحة الإرهاب وأن الحديث يدور عن رئيس العصابة الكولومبية راستراجوس تم إلقاء القبض على راستراجوس في ولاية كارابوبو، وأعترف وقدم أدلة تشير إلى أنه كان يعمل لطرف معين بعدما تم نقله إلى فنزويلا، وتريد القوى اليمينية المؤيدة للإمبريالية والفاشية استبدال فشل خططها السياسية بالعنف والقتل والإرهاب، لكن نحن والشعب والقوات المسلحة البوليفارية في إطار تحالف مدني عسكري سنتصدى لذلك ونهزم مرة أخرى هذا الهجوم الإرهابي وجميع التهديدات . وأعلن زعيم المعارضة غوايدو أن قوات الأمن تحاصر منزلي أحد كبار معاونيه ونائب معارض بارز وتحتجزهما رهائن منذ ساعات الصباح الباكر.وتصاعدت الأزمة في فنزويلا منذ 23 يناير الماضي، بعدما أعلن خوان غوايدو نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، بما يتناقض مع الانتخابات التي جرت العام الماضي وفاز فيها الرئيس الحالي نيكولاس مادورو. واعترفت أمريكا وبعض الدول الحليفة لها بزعيم المعارضة غوايدو رئيسا انتقاليا لفنزويلا، في حين أكدت دول أخرى مثل روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا والصين شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي بدأ فترة رئاسية جديدة مدتها 6 سنوات.وخلال خطاباته أثناء هذه الأزمة، وصف مادورو خصمه غوايدو عدة مرات بأنه دمية الشيطان و دمية في يد الولايات المتحدة .

أمريكا تفرض عقوبات على شركة الذهب الفنزويليه :-

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة مناجم الذهب الفنزويلية الحكومية، ورئيسها أدريان أنطونيو بيردومو، بسبب دعمه لنظام الرئيس مادورو والذي تعتبره غير شرعي.وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إنها تستهدف عمليات الذهب غير المشروعة والتي استمرت في دعم النظام غير الشرعي للرئيس مادورو وأن نظام مادورو غير شرعي وينهب ثروات فنزويلا، كما يُعرض حياة مواطنيه للخطر عن طريق التعدي على المناطق المحمية وإزالة الغابات .وقال وزير الخزانة الأمريكي إن مخطط مادورو لاغتصاب سلطة الجمعية الوطنية وتجريد فنزويلا من الموارد الطبيعية وعرّض المجتمعات المحلية لمخاطر وتستهدف وزارة الخزانة شركة مناجم الذهب الفنزويلية، مينرفن ورئيسها بسبب دعمها للدائرة الداخلية لنظام مادورو وسنتعقب المتورطين في تجارة الذهب غير المشروعة التي يقوم بها مادورو، والتي تتسبب في الأزمة المالية والإنسانية والبيئية الحالية وأن مادورو يبحث  ونظامه عن إثراء أنفسهم على حساب الشعب الفنزويلي، بعد أن منح نفسه سلطات واسعة لتطوير عمليات التعدين في البلاد قبل سنوات، دون اعتبار للبيئة والمجتمعات المحلية.وكان تعدين الذهب وبيعه أحد أكثر الخطط المالية المربحة لنظام مادورو في السنوات الأخيرة، حيث قام مئات الآلاف من عمال المناجم بالتنقيب عن الذهب في مناجم خطرة جنوبي فنزويلا، والتي يسيطر عليها الجيش.ويتعرض العمال ومجتمعاتهم لانتهاكات بيئية، حيث يتم استخدام مواد سامة وخطيرة، مثل الزئبق في عملية التعدين، كما تقوم السلطات بجرائم عنف تصل إلى القتل، بشكل متزايد في مجتمعات التعدين، فضلا عن دور الأنشطة التعدينية في ظروف بيئية سيئة، في انتشار البعوض الحامل للأمراض، لتتزايد حالات الإصابة بالملاريا في فنزويلا، وبالأخص في ولايات استخراج الذهب.وبصفتها المعالج الوحيد للذهب في فنزويلا، تقوم شركة مينيرفين بشراء الذهب من عمال المناجم وصهره في قضبان، ثم ينقل الجيش قضبان الذهب إلى قواعد جوية خارج كراكاس، تنقله بدورها إلى البنك المركزي لفنزويلا.ومنذ عام 2016، اشترى نظام مادورو ذهبا بمئات الملايين من الدولارات من عمال المناجم الصغار والمستقلين، وكانوا يدفعون لهم بالعملة المحلية  البوليفار، حتى في الوقت الذي تعاني فيه فنزويلا من التضخم المفرط نتيجة لسوء الإدارة الاقتصادية للبلاد.وسمحت هذه الممارسات لنظام مادورو بتحويل عملته، غير ذات القيمة، إلى ذهب وعملات أجنبية أخرى، ما أعطى نظامه القدرة على التشبث بالسلطة. ورغم أن زعيم المعارضه خوان تم الاعتراف به من الولايات المتحدة وأكثر من 50 دولة أخرى كرئيس شرعي لفنزويلا، لم يكن مادورو مستعدًا للتخلي عن سيطرته على صناعة تعدين الذهب أو مصالحه المالية في هذه التجارة غير المشروعة.

ترامب  كل الخيارات مفتوحة على فنزويلا :-

أعلن ترامب، أن كل الخيارات تبقى مفتوحة لدفع الرئيس مادورو للتخلي عن السلطة. تصريحات ترامب جاءت خلال استقباله نظيره البرازيلي جاير بولسونارو، الذي أيد حملة الضغط الأمريكية على الرئيس مادورو.وقال ترامب لا نريد أن نحدد، لكنني أعرف بدقة ما أريد أن يحدث في فنزويلا، لكننا سنبحث مختلف الأمور وكل الخيارات على الطاولة ونأسف لما يحدث في فنزويلا من موت ودمار ومجاعة ومن الصعب أن نصدق أن أحد أغنى البلدان اليوم بين الأكثر فقرا في العالم ونحن سنبحث ذلك وقطعت سلطات فنزويلا العلاقات مع الولايات المتحدة وطردت الدبلوماسيين الأمريكيين من البلاد في أعقاب اعتراف واشنطن برئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو رئيسا مؤقتا  للبلاد.

 

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Related Videos

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org