Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

هل تحد نتيجة الإنتخابات الأمريكية من تصرفات ترامب الهمجية

د. شمس الهدى إبراهيم إدريس

اسدل الستار على انتخابات التجديد النصفي بالولايات المتحدة الأمريكية. تلك الانتخابات التي وصفت بأنها تاريخية، نتيجة الوضع المعقد في الداخل الأمريكي في ظل خلافات وسط المجتمع الأمريكي بسبب سياسات ترامب التي عصفت بكل ما هو موروث طوال فترات الإدارات السابقة. الأمر الذي أدى أفرز تأثيرات أصابت العلاقات الخارجية ، وكانت سبباً في  نقاشات وانقسامات داخل المجتمع الأمريكي.

 

أفرزت الانتخابات واقع نيابي جديد ،خاصة في الكونغرس الأمريكي .حيث جاءت نتيجة الانتخابات في صالح الحزب الديمقراطي الذي حصل على (220) مقعداً مقابل (192) مقعداً لحزب ترامب ، فيما احتفظ الجمهويون بالأغلبية في مجلس الشيوخ بعدد (51) مقعداً مقابل (43) مقعداً للديمقراطيين. كان ترامب يعول على انتخابات الكونغرس لأثبات تفوق شعبيته على الأخرين وهي في ذات الوقت تحدد مدى قبول الشعب الأمريكي سياساته وبالتالي تمهد له بولاية ثانية في اتنخايات 2020م. خاصة وأن ترامب شكك في استطلاعات الرأي العام التي أظهرت تدني شعبيته وتفوق الديمقراطيين  ، ووصف أن استطلاعات الرأي العام غير محايدة ومنحازة وعدم المصداقية. وفوز الديمقراطيين بالأغلبية في مجلس النواب، سيؤهلهم لفرض رقابة على مؤسسة الرئاسة في واشنطن، وهو ما من شأنه التأثير على تمرير أجندة البيت الأبيض في عدد من الملفات التي يعتبرها ترامب أساسية.

عقب التنيجة بدأت التراشقات الكلامية بين ترامب والديمقراطيين ، حيث غرد ترامب " إذا استخدم الديمقراطيين التحقيقات في الكونغرس ضده سيقوم بذات النهج ضدهم في مجلس الشيوخ ، وحذر الديمقراطيين من التحقيق معه بعد "انتكاسة الكونجرس".كما أكد الجمهوريون أن انتخاب الديمقراطيين في الكونغرس لخدمة المصالح الأمريكية وليس مقاومة الرئيس والسعي لعزله. فيما يرى الديمقراطيين أنهم عبر الكونغرس لهم القدرة على كشف كثير من الفضائح عن الذين يعملون مع ترامب، علاوة على ترتيب القضاء للقيام بواجبه وإعادة الإعتبار للدستور الأمريكي  في مواجهة سياسات ترامب. متهمين في ذات الوقت أن ترامب قوض في أحيان كثيرة الدستور الأمريكي بتمرير سياسات خاصة بعيدة عن المبادي والثوابت التي أقرها وبني عليها الدستور الأمريكي.

يبدو أن نتيجة الانتخابات أدخلت ترامب في حالة نفسية وعملية معقدة و أكثر تهديدا لاستمراره في البيت الأبيض، فأن الديمقراطيين ربما يتجهون لبدء إجراءات عزل ترامب، وهو القرار الذى يعتمد على نتائج تحقيقات المحقق الخاص روبرت مولر، المعنى بقضية التدخل الروسى فى الانتخابات الأمريكية ومزاعم التنسيق بين موسكو وحملة ترامب. ولكن ذلك ربما لا يقدم عليه  قادة الحزب الديمقراطى وإتخاذ خطوة مثل هذه وآثارها على الداخل السياسى.ولكن يعملون إلى حين 2020. فيما يبدو أن ترامب يتجه للمهادنة وتنفيذ بعض المطلوبات ويتخلى عن بعض المفروضات من قبل الديمقراطيين. خاصة وأنه أبدى مرونة  والتخفيف من لهجته فى المستقبل. ومع فقدان حزبه الأغلبية فى مجلس النواب، بات لا يمكنه تجاوز المعارضة إذا كان يأمل فى تحويل أولوياته إلى قانون. وربما بنفس القدر من الأهمية، لم يعد لديه الأغلبية الجمهورية التى تحميه من التحقيقات فى جميع القضايا التى يحرص الديمقراطيون على إثارتها. ولكن بالرجوع إلى الوراء قليلاً ورغم التداعيات المتوقعة  أن ترامب دائماً يفضل أن يجد عدوا يحقق من خلاله انتصاراته، وسبق أن استطاع كلينتون وأوباما الفوز بولاية ثانية فى ظل وجود معارضة كبيرة فى الكونجرس فأن هذا ربما يستغله ترامب أيضا.

أفرزت نتيجة الانتخابات النصفية الأمريكية مؤشرات رمزية للمناوئين للرئيس ترامب ممثلة في المرشحين ذوي الأصول غير الأمريكية كرسالة تعكس توجهات الديمقراطيين الرافضة لرؤية إدارة ترامب تجاه مسألة الهجرة ومنح الجنسية الأمريكية. هذا يقود إلى تغيير  في النهج السياسي الأميركي والعودة إلى الشأن الداخلي. وأن يصبح نهج الصفقات  في طي النسيان مؤقتاً مع تخفيف حدة نهج العقوبات التي يلوَح بها ترامب . علاوة على العلاقات مع كوريا الشمالية ، و روسيا والصين،  ونهج التغيير الدولي الذي يسعى إلى تحقيقه ترامب قبل نهاية ولايتة في العام 2020. كما أن فوز الديمقراطيين يعني الكثير بالنسبة للدول التي استفادت من فوز ترامب في الحصول على مكاسب كبيرة سياسياً . كما يتوقع أن تتأثر إسرائيل بنسبة محدودة من تلك التغييرات على الساحة الأميركية من حيث الضغط الذي قد يمارس عليها في التهئية للحل النهائي للصراع العربي الإسرائيلي. خاصة وأن عدد من الدول العربية في مرحلة اللون الرمادي في سياستها مع الولايات المتحدة وأخرى في نفق مظلم بسبب السياسة الأمريكية المتناقضة.

لا شك في أن يواجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قيودا أكبر على رئاسته بعد سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب وتعهدهم بمحاسبة الرئيس الجمهوري بعد عامين طغت فيها المصالح على المبادي بالبيت الأبيض. وإن كان ترامب قد وسع و زملاؤه الجمهوريون سيطرتهم على مجلس الشيوخ في الانتخابات . بعد حملة دعائية انقسمت فيها الآراء بشدة وشهدت جدلا عنيفا بشأن العنصرية والهجرة. علاوة على المواقف الضبابية في بعض القضايا العالمية، والتصرفات الهمجية في السياسة الخارجية.

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Related Videos

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org