Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

الهجوم الامريكي علي المحكمة الجنائية الدولية

امريكا تهاجم البلدان التي سوف ترسل الأمريكيين إلى العدالة في المحكمة الجنائية الدولية. مستشار الأمن القومي جون بولتون في ادارة ترامب يترأس حماية مجرمي الحرب الأمريكيين والإسرائيليين من المساءلة القانونية والتهم الموجهه إليهم. وأخبر المستشار الجمعية الفدرالية أن الولايات المتحدة ستعاقب المحكمة الجنائية الدولية إذا أجرت تحقيقاً كاملاً ضد الأمريكيين بتهمة ارتكاب جرائم حرب في أفغانستان أو العراق أو للإسرائيليين بسبب انتهاكات حقوق الإنسان التي تم ارتكابها في الأراضي الفلسطينية المحتلة. فالمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية  لديه سبب واعتقاد بقيام الولايات المتحدة بالتعذيب العسكري والنفسي والجسدي .

وقد أوصت رئيسة ادعاء المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق كامل في احتمال ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبتها أطراف في الحرب في أفغانستان والعراق بما في ذلك الأمريكيون ، في عام 2016  وجد الفحص التمهيدي لرئيسة المحكمة سبباً للاعتقاد بأن أفراد من الجيش الأمريكي قد أخضعوا أكثر من 61 شخصاً معتقلين للتعذيب والمعاملة القاسية والاعتداء على الكرامة الشخصية والدينية كما أخضع موظفو cia 27 من المحتجزين لديهم للتعذيب والمعاملة القاسية والاعتداء على الكرامة النفسيه والدينية و الاغتصاب ويشكل التعذيب والمعاملة اللاإنسانية جرائم حرب بموجب نظام روما الأساسي.

 

والمعلومات الموجوده تؤكد إلى أن الضحايا تعرضوا للعنف الجسدي والنفسي عمداً وعن قصد وأن هذه الجرائم ارتكبت بوحشية وبطريقة تهز الكرامة الإنسانية الأساسية للضحايا والمعتنقلين. وأن بعض الضحايا عرضوا قضايا نفسية وسلوكية ، بما في ذلك الهلوسة والبارانويا والأرق ومحاولات إيذاء الذات وتشويه الذات وخلصت المحكمة إلى أن هذه الإجراءات لم تكن حالات معزولة لسوء السلوك بل عن قصد وعمد. وتزداد خطورة الجرائم المزعومة بحجة أنها ارتكبت وفقًا للخطط أو السياسات المعتمدة في المستويات العليا من الحكومة الأمريكية بعد مداولات دقيقة ومكثفة وبعد أن حدد بنسودة إجراء تحقيق رسمي وشفاف .

وشن بولتون هجومًا مباشرًا على مفهوم السيادة الوطنية ، خاصةً على الحكومات الدستورية والتمثيلية مثل الولايات المتحدة من قبل المحكمة الجنائية الدولية. لقد أمضت دول العالم بما فيها الولايات المتحدة 50 عاما في تطوير محكمة دولية لمحاكمة الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجريمة العدوان. غير أنه في عام 1998 ، عندما صوت العالم على نظام روما الأساسي لإنشاء المحكمة كانت الولايات المتحدة واحدة من 7 دول فقط صوتت ضدها. هناك 123 دولة عضو هي أطراف في نظام روما الأساسي ويتم احترام القضاة في المحكمة بسبب نزاهتهم وهم يمثلون التنوع الإقليمي لها ودخلت المحكمة حيز التنفيذ في يوليو 2002. فالولايات المتحدة ليست طرفاً في نظام روما الأساسي ، لكن أفغانستان كذلك. لذلك  يمكن للمحكمة أن تأخذ الولاية القضائية على الأفراد الذين يزعم أنهم ارتكبوا جرائم في أفغانستان.

 

فوقع بيل كلينتون على نظام روما الأساسي لكنه أوصى الرئيس القادم جورج بوش بأنه لن يقدم المعاهدة إلى مجلس الشيوخ للحصول على المشورة والموافقة على التصديق لم يرفض بوش فقط إرسال نظام روما الأساسي إلى مجلس الشيوخ بل سحبت إدارة بوش توقيع الولايات المتحدة من النظام الأساسي في مايو 2002 ثم قام الكونغرس بسن قانون حماية أعضاء الخدمة الأمريكية لمنع مقاضاة القوات الأمريكية وسن قانون اجتثاث لاهاي وسمحت باستخدام القوة لاستخراج أي قوة أمريكية أو حليفة محتجزة من قبل المحكمة الجنائية الدولية. وبناءً على طلب بولتون  استخرجت إدارة بوش اتفاقيات الحصانة الثنائية من 100 دولة  والتي هددت فيها الحكومة الأمريكية باحتجاز المساعدات الأجنبية إذا قامت بتسليم الأمريكيين إلى المحكمة الجنائية الدولية

 وقامت ادارة ترامب بتهديد المحكمة الجنائية الدولية والقضاة والمدعين العامين للقيام بعملهم كما أخبر بولتون الجمعية الفدرالية بمنع الدول الأخرى من تسليم الموظفين الأمريكيين إلى المحكمة الجنائية الدولية والآن امريكا تصعد من تهديداتها ضد المحكمة الجنائية الدولية بأصدار ترامب بيانا يقول فيه إنه إذا فتحت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا رسميا فإن إدارته ستبحث التفاوض على اتفاقيات ثنائية أكثر إلزاما لمنع الدول من الاستسلام لامريكا وهدد بحظر قضاة المحكمة الجنائية الدولية والمدعين العامين من دخول الولايات المتحدة ، ومعاقبة أموالهم في النظام المالي للولايات المتحدة  ومقاضاتهم في النظام الجنائي للولايات المتحدة واتخاذ خطوات في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لتقييد صلاحيات المحكمة الشاملة ، ووصف بولتون المحكمة الجنائية الدولية بأنها غير شرعية معلناً "لن نتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية ولن نقدم أي مساعدة لها ولن ننضم إليها وسنترك المحكمة الجنائية الدولية تموت من تلقاء نفسها بعد كل شيء ولجميع المقاصد والأغراض وأصبحت المحكمة الجنائية الدولية ميتة بالنسبة لنا منذ الآن .  

بموجب مبدأ التكامل لا تأخذ المحكمة الجنائية الدولية حق النظر في القضية إلا إذا كان البلد المشتبه به الأصلي غير قادر أو غير راغب في مقاضاته بشكل فعال.

وإذا قامت الولايات المتحدة بملاحقة أشخاص في إدارة بوش لارتكاب جرائم حرب في أفغانستان والعراق فإن المحكمة الجنائية الدولية لن تقوم بدراسة القضية وأشار بنسودة إلى أن مراجعة إدارة أوباما كانت "محدودة بالتحقيق في ما إذا كان أي من أساليب الاستجواب غير المصرح بها قد استخدمها المحققون التابعون لوكالة المخابرات المركزية ما إذا كان مثل هذا السلوك يمكن أن يشكل انتهاكات لأي قوانين معمول بها لكن أولئك الذين ارتكبوا هذا التعذيب والمعاملة القاسية لم يُحاسبوا في محكمة قانونية. ولهذا السبب توصي بنسودة بإجراء تحقيق كامل من قبل المحكمة الجنائية الدولية. والولايات المتحدة تحاول أن تحمي القادة الإسرائيليين المسئولين من جرائم الحرب التي ارتكبوها إلى جانب السعي لحماية الأميركيين من المساءلة عن جرائم الحرب تحاول إدارة ترامب بشكل صريح حماية الإسرائيليين من مسؤولية جرائم الحرب ويقوم المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية بإجراء تحقيق أولي في جرائم الحرب التي ارتكبت في غزة في عام 2014. ولابد من توسيع نطاقها لتشمل الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل خلال مسيرة العودة الكبرى عام 2018 ، عندما قتلت متظاهرين غير مسلحين لعدد من الاسابيع وانتقد بولتون إمكانية إجراء تحقيق من المحكمة الجنائية الدولية في جرائم دولية مزعومة ارتكبها الإسرائيليون في غزة والضفة الغربية بقواه لن نسمح للمحكمة الجنائية الدولية أو أي منظمة أخرى بتقييد حق إسرائيل في الدفاع عن النفس بكل الوسائل بما فيها القتل والاعتقال والتعذيب

كقوة احتلال  وأشار بولتون إلى قيام إسرائيل بتشييد مستوطنات غير قانونية على أنها مشاريع إسكان وذكر أن قرار الولايات المتحدة الأخير بإغلاق مكتب التحرير الفلسطيني في واشنطن كان يرجع جزئياً إلى سعي منظمة التحرير الفلسطينية إلى إجراء تحقيق جنائي في المحكمة الجنائية الدولية فإننا لن نجلس بهدوء  وهدد بالانتقام.

ورد بنسودة على بولتون  مشيرا إلى أن المحكمة الجنائية الدولية هي مؤسسة قضائية مستقلة ومحايدة  تقوم على مبدأ التكامل إن المحكمة الجنائية الدولية وبصفتها محكمة قانونية  ستواصل القيام بعملها دون ردع أو خوف من احد وفقا لهذه المبادئ والفكرة الشاملة لسيادة القانون ولا أحد ولا حتى الأمريكيين والإسرائيليين يتمتع بالإفلات من العقاب على ارتكاب جرائم الحرب،على الرغم من اعتداء بولتون وترامب على المحكمة الجنائية الدولية  فإن المدعي العام يعد بإلتزام الصرامة والقيام بعمله ويجب دعم جهودها.

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Related Videos

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org