Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

الوضع الامريكي الداخلي

ترامب يتهم المكتب الفيدرالي بزرع مخبر في فريق حملته الرئاسية:-

وجه ترامب اتهاما لمكتب التحقيقات الفيدرالي بزرع مخبر في حملته الانتخابية للانتخابات الرئاسية الأمريكية في العام 2016. وقال ترامب "تفيد تقارير بأنه تم فعلا دس ممثل عن مكتب التحقيقات الفيدرالي في حملتي الرئاسية لغايات سياسية. حصل ذلك في المراحل الأولى وقبل مدة طويلة من تحول خدعة روسيا مادة ’دسمة‘ للتضليل الإعلامي.

إذا ثبتت صحة ذلك سيكون أكبر فضيحة سياسية في التاريخ".ويعد هذا الاتهام فصلا جديدا في التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ويحاول ترامب التشكيك في هذا التحقيق ومدى جداوه. تطرق ترامب إلى تقارير إخبارية حول المخبر المفترض، واصفا الأمر بعملية تجسس من قبل اوباما. وقال ترامب "إذا ثبتت صحة ذلك فإنها (فضيحة) أكبر من فضيحة ووترغيت".وفي مارس 2017 كتب ترامب "أمر فظيع! علمت للتو بأن الرئيس أوباما تنصت على خطوطي الهاتفية في برج ترامب قبيل فوزي".وشبّه ترامب الأمر بفضيحة التجسس السياسي "ووترغيت" التي دفعت بالرئيس ريتشارد نيكسون آنذاك إلى الاستقالة في 1974، متهما أوباما بأنه "شخص سيء (أو مريض)".ولم يعلق مكتب التحقيقات الفيدرالي على تغريدات ترامب وحول ما إذا كان لديه فعلا مخبر يزوده بمعلومات من الداخل حول تواصل بين حملة ترامب وروسيا في 2016.وإذا صحت هذه المعلومات سيجد مكتب التحقيقات الفيدرالي نفسه مضطرا للدفاع عن نفسه ضد اتهامه بالتجسس على مرشح رئاسي. وللمكتب تاريخ حافل بالتجسس على سياسيين، بخاصة في أولى سنوات عمله.وفي أبريل الماضي طالب رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي ديفن نونيس، أحد كبار مؤيدي ترامب، مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل بتزويد اللجنة بمعلومات سرية حول المخبر المفترض، ما أثار المخاوف من تسريب اللجنة لهويته. ولتفادي ذلك، عقد مسؤولون كبار في أجهزة الاستخبارات اجتماعا مغلقا مع نونيس وزميله تراي غاودي الأسبوع الماضي في كل من وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي لإحاطتهما بالمعلومات.

مجلس الشيوخ يقر تعيين جينا هاسبل مديرة لوكالة الاستخبارات المركزية:-

عين مجلس الشيوخ الأمريكي الخميس جينا هاسبلمديرة جديدة لوكالة الاستخبارات المركزية على الرغم من تحفظ عدد من أعضائه، اعتبروا أن ضلوعها سابقا بعمليات تعذيب لمشتبه في تورطهم بالإرهاب يمنعها من تولي المنصب.وأقر الكونغرس تعيين هاسبل، التي اختارها ترامب للمنصب، بعد أن خالف ستة أعضاء ديمقراطيين توجيهات حزبهم وأيدوا القرار الذي نال 54 صوتا من أصل 99. وتخلف هاسبل في المنصب مايك بومبيو الذي عينه ترامب مؤخرا وزيرا للخارجية.وطوال ثلاثة عقود عملت هاسبل، التي أثار اختيارها للمنصب جدلا كبيرا، في العمليات السرية التابعة للوكالة، وأدارت في 2002 سجنا سريا تابعا للوكالة في تايلاند تؤكد تقارير أن معتقلين بشبهة الانتماء لتنظيم القاعدة تعرضوا فيه للتعذيب.وشمل التعذيب خصوصا الإيهام بالغرق التي استخدمت بعد هجمات 11 سبتمبر، وألغى أوباما هذه الأساليب.ويذكر أن هاسبل تعهدت في إفادتها أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بعدم استئناف برنامج التعذيب المثير للجدل الذي طبقته الوكالة بين العامين 2002 و2005. إلا أنها أكدت أن البرنامج ساهم في "توفير معلومات قيّمة" لمنع حصول اعتداءات أخرى.وكان عدد من أعضاء المجلس من الجمهوريين والديمقراطيين أبدوا قلقهم إزاء تعيين هاسبل في هذا المنصب معتبرين أن التصويت يشكل مؤشرا لموقف البلاد من التعذيب.وأعلن السنتاتور الديمقراطي مارك وورنر، نائب رئيس اللجنة أنه واثق من قدرتها على "الوقوف بوجه الرئيس إذا تلقت أمرا للقيام بعمل غير قانوني أو غير أخلاقي كعودة عمليات التعذيب".

أدت جينا هاسبل، اليمين الدستوري كمديرة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي جاء ذلك بحضور كل من الرئيس ترامب، ونائبه مايك بينس، بالإضافة إلى وزير الخارجية، مايك بومبيو، وعدد من المسؤولين الأمريكيين وبذلك تكون هاسبل، أول سيدة تقود وكالة الاستخبارات المركزية في تاريخ الولايات المتحدة وأثنى ترامب على مرشحته لقيادة وكالة الاستخبارات المركزية، وقال ترامب قائلًا إنها “الشخص الأكثر كفاءة لقيادة سي آي إيه في امريكا”. “لقد كانت جينا قاسية على الإرهابيين، ونحن نعرفهاوأضاف أنها “لعبت دورًا مهمًا في حربنا على القاعدة وقامت باصطياد الإرهابيين بعد أحداث 11 سبتمبر”.وتعهدت هاسبل في كلمة لها بعد أدائها لليمين الدستوري، بـ”الدفاع عن الدستور الأمريكي”، ومواجهة جميع التهديدات التي تواجه الولايات المتحدة وقالت “سأقوم بكل ما بوسعي لأكون في حجم ثقة الرئيس ترامب والشعب الأمريكي وعبرت هاسبل عن سعادتها وفخرها بأن تكون أول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة، تقود الوكالة وخلال مرورها في مجلس الشيوخ قبل أسبوعين، تعهدت المديرة الجديدة للاستخبارات الأمريكية، بعدم العمل من جديد بأي برامج للتعذيب “تحت أي ظرف”.

وتلاحق هاسبل، التي شغلت منصب نائب بومبيو، اتهامات بممارسة التعذيب، في إطار برنامج استجواب نفذته وكالة الاستخبارات عام كما تتهم بإتلاف تسجيلات مصورة لعمليات الإيهام بالغرق، التي تعد من أبرز أشكال التعذيب بحقهم.

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Related Videos

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org