Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

أهم ملامح زيارة بومبيو للكويت وإسرائيل ولبنان

زيارة بومبيو إلى لبنان وإسرائيلوالكويت   :-

غادر وزير الخارجية الأميركي في جولة إلى المنطقة تشمل الكويت والأراضي الفلسطينية المحتلة ولبنان بين 19 و23 مارس الحالي.

وفي الأصل، كانت الزيارة مقررة لمشاركة بومبيو في الحوار الاستراتيجي" الثالث بين الكويت والولايات المتحدة، لكن على هامشها، تم ترتيب زيارته إلى إسرائيل ثمّ لبنان يوم غد الخميس وبعد غد الجمعة على التوالي. وعلى الرغم من أهمية "الحوار الاستراتيجي" الكويتي الأميركي وجدول أعماله الثنائي والإقليمي، إلا أنه أخذ من الاهتمام في واشنطن أقل مما نالته زيارة بومبيو المقررة إلى بيروت وتل أبيب؛ فمهمته في الأولى ستكون مثيرة للجدل، إن لم تكن مثيرة للمتاعب والتوتر بين الفرقاء اللبنانيين. وفي الثانية، يبدو من توقيتها أنها دخول جانبي على خطّ الانتخابات الإسرائيلية لتزويد حملة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بشحنة من التأييد الترامبي ولا يزور المسؤولون الأميركيون إسرائيل خلال حملاتها الانتخابية، كتعبير عن الحياد والوقوف على مسافة واحدة من الأحزاب كافة، رغم أنّ بعض الإدارات الأميركية في عهدي الرئيسين بيل كلينتون وباراك أوباما، اتُهمت بالرغبة في خسارة نتنياهو الانتخابات، ولكن من بعيد وبصورة غير مباشرة. إلا أنّ ترامب لا يتقيّد بما سبق، خصوصاً عندما يكون صديقه نتنياهو في وضع حرج، ويحتاج إلى مساندة، اقتضت أن يعرج بومبيو على إسرائيل في جولته، كإشارة تفضيل لرئيس حزب الليكود اليميني، وكخطوة موجهة إلى مؤيدي ترامب في إسرائيل. وكان يمكن لبومبيو التباحث مع نتنياهو في واشنطن التي سيصل إليها مطلع الأسبوع المقبل للمشاركة في مؤتمر اللوبي الإسرائيلي السنوي في 24 و25 مارس الحالي، حيث سيلتقي أيضاً ترامب في البيت الأبيض.وسيكون محورُ الجولة إيران ووكلاءها مثل حزب الله في حين أنّ القضايا الأخرى الساخنة مثل سوريا واليمن، ستكون ثانوية في هذه الزيارة فإنّ محطته اللبنانية هي الأهم والأصعب. ويعترف الأميركيون بأن تعقيدات لبنان وانقساماته الحكومية، تمنع ضمه إلى الجبهة المناوئة لطهران. وقد لمس الدبلوماسي الأميركي دافيد ساترفيلد ذلك خلال زيارته الأخيرة إلى بيروت مطلع الشهر الحالي، وكذلك مساعد بومبيو للشؤون السياسية، دافيد هيل، الذي زار بيروت هو الآخر للغرض نفسه خلال شهر يناير وكان وزير الخارجية السابق، ريكس تيلرسون، قد سبقهما إلى لبنان في شهر فبراير من العام الماضي، ليَلقى عدم اكتراث في استقباله من قبل الرئيس اللبناني ميشال عون، الذي تأخر عن موعد الاجتماع به، ما أثار ضجة في واشنطن. الآن، يأتي بومبيو في محاولة أخرى لاختراق الامتناع اللبناني، ويحمل معه سلّة إغراءات وتحذيرات. وبعد مغادرته بلاده، تحدثت الإدارة الأميركية عن استعدادها لتسهيل محادثات بين لبنان وإسرائيل للعثور على صيغة ترضي الجانبين في مسألة التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة البحرية رقم 9 المختلف حول حدودها بين الطرفين. وبذلك، تطرح إدارة ترامب حلّ شراكة معينة في مساحة بحرية يعتبرها لبنان موازية لحدوده، وبالتالي واقعة ضمن مجال حقوقه في التنقيب. لكن هذه المشاركة، في حقيقتها، ليست أقل من مساومة على حقّ لبناني. وتستمرّ واشنطن في تقديم المساعدة العسكرية للبنان بحوالي 70 مليون دولار سنوياً، وربما تعيد النظر في اعتراضها على عودة اللاجئين السوريين قبل التوصّل إلى حلّ سياسي للأزمة السورية. وتطالب واشنطن لبنان بسدّ منافذ تمويل حزب الله التي قد تتوفر له من خلال المواقع الحكومية التي يشغلها كوزارة الصحة وغيرها، خصوصاً بعد أن شحّت موارده الإيرانية نتيجةً للعقوبات الأميركية على طهران. وتحذّر واشنطن مسبقاً من عواقب خرق شروطها التي قد تقود إلى توترات داخلية لا يقوى لبنان على تحمّلها في ضوء توازناته الراهنة، لا سيما إذا كانت الآليات الأميركية في هذا الشأن مطاطة، كأن تعتبر مثلاً خدمات هذه الوزارة وغيرها بمثابة تمويل لـحزب الله فالإصرار على محاسبة لبنان غير المتوفّر لديه إجماع حول الموضوع، من شأنه تسعير الاشتباك السياسي الداخلي، خصوصاً إذا ترجمت واشنطن تحذيرها بفرض عقوبات تزيد من تردي الوضع الاقتصادي المتدهور أصلاً في البلاد . فالهدف الحقيقي من الزيارة هو مواجهة تدخلات إيران ونفوذها في منطقة الشرق الأوسط وتمدّد هذا الوجود من خلال الميليشيات التابعة لها من العراق إلى سوريا إلى لبنان واليمن.
بومبيو يصل الكويت في مستهل جولته في الشرق الأوسط :-

وصل وزير الخارجية الأمريكي إلى الكويت حيث سيجري مباحثات مع مسؤولين كويتيين وسيشارك في الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي الكويتي الأمريكي والذي سيشمل مجالات عدة.وقال وزير الخارجية الكويتي إن زيارة وزير خارجية الأمريكي إلى البلاد ستشكل مناسبة وفرصة مهمة لتوقيع عدد من الاتفاقيات بين البلدين الصديقين في المجالين الدفاعي والأمني والتعاون الجمركي والمشروعات الصغيرة، والطيران المدني، بالإضافة إلى توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز الحوار الاستراتيجي بين البلدين وأن الكويت تتطلع لنجاح المباحثات التي سيجريها بومبيو مع المسؤولين الكويتيين والتي تتناول مجالات التعاون العديدة اقتصاديا واستثماريا وفي مجال الطاقة إضافة إلى التعاون الأمني والعسكري لا سيما ما يتصل بجهود البلدين في مكافحة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله وتستغرق الزيارة 5 أيام. وتأتي بعد جولتين استضافتهما الولايات المتحدة عامي 2016 و2017، وشهدتا توقيع عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات الأمن، ومكافحة الإرهاب، والاقتصاد، والتجارة، والتعليم والجمارك .

وأكد وزير الخارجية الأمريكيأن استمرارالأزمة الخليجية لا يصب في مصلحة أحد في المنطقة أو العالم".وأعرب الوزير الكويتي عن تقديره للجهود الأمريكية في هذا الشأن، وقال نقدر جهودالولايات المتحدة في حل الأزمة ولدعمها لجهود الوساطة التي يقودها أمير البلاد وأشاد الوزير الكويتي بالموقف الأمريكي الصلب في الدفاع عن أمن الخليج، وأن الأزمة اليمينية كانت حاضرة خلال المحادثات وأن الجانبين متفقان على ضرورة حل الأزمة اليمينة سلميا.وقال بومبيو إن المحادثات شملت مجالات مثل "مكافحة الإرهاب وتعزيز التجارة والاستثمار وشدد على أن العلاقات في مجال الدفاع بين البلدين لها أهمية خاصة. فمبادرة السلام طال انتظارها، ونثق في أنالولايات المتحدة لديها أفكار لوضع خطة للسلام تأخذ بعين الاعتبار الوضع في المنطقة والأطراف في هذه القضية وتم بحث هذا الموضوع مع بومبيو، ونحن نثق في أن صداقةالولايات المتحدة للكثير من دول المنطقة سوف تقود لوضع نهاية مقبولة للأطراف جميعا، للوصول بالقضية إلى حل سياسي طال انتظاره واكتفى بومبيو إنه لا تغيير في السياسة الأمريكية تجاه عملية السلام في الشرق الأوسط .

وزير الخارجية الأمريكي يصل إسرائيل  :-

وصل وزير الخارجية الأمريكي إلى إسرائيل  ثاني محطة من جولته الشرق أوسطية التي بدأها من الكويت ويختتمها في بيروت نهاية الأسبوع الجاري وأن الزيارة، التي تأتي قبل 21 يوما من انطلاق الانتخابات العامة في إسرائيل، ينظر إليها على نطاق واسع على أنها محاولة لتعزيز الموقف السياسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالرغم من أن الإدارة الأمريكية تقول إنها لا تحاول التأثير على الانتخابات. وأن بومبيو سيشارك خلال الزيارة في اجتماع مع رئيسي الوزراء الاسرائيلي واليوناني والقبرصي، لمناقشة قضايا الطاقة والأمن الرئيسية التي تواجه منطقة شرق المتوسط  في إشارة إلى مشروع "إيست ميد" الذي سيتيح لإسرائيل ضخ الغاز الطبيعي إلى أوروبا وكان مسؤول في الخارجية الأمريكية قد صرح بأن الوفد الأمريكي سيناقش خلال زيارته لإسرائيل القضايا الإقليمية وخاصة التحديات التي تواجهها المنطقة وإسرائيل والولايات المتحدة والمتمثلة في إيران ووكلائها .

وقال نتنياهو إنه حان الوقت للمجتمع الدولي، للاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان وإلى كشف الجيش الإسرائيلي قاعدة عسكرية على الحدود مع هضبة الجولان المحتلة، قبل نحو أسبوع. وتعهد العضو البارز في مجلس الشيوخ الأمريكي المعروف بتأييده المطلق لإسرائيل، ليندسي غراهام، باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان وحتى الآن لا تبدي الإدارة الأمريكية موقفا واضحا حيال ذلك، لكنها ترسل رسائل متباينة عبر مسؤوليها من حين لآخر.وفي تقريرها السنوي عن أوضاع حقوق الإنسان حول العالم، أزالت الخارجية الأمريكية الإشارة إلى مرتفعات الجولان بوصفها مناطق محتلة.وأسقطت صفة التي تحتلها إسرائيل عن مرتفعات الجولان السورية والضفة الغربية وقطاع غزة، واستعاضت عنها بعبارة التي تسيطر عليها إسرائيل وتجاهل تقرير الخارجية الأمريكية حقائق الشرعية الدولية، وإجماع المجتمع الدولي على قرارات الأمم المتحدة، التي تطالب إسرائيل بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها عام 1967، والتي تحظر أيضا احتلال الأراضي بالقوة.

قال وزير الخارجية الأمريكي إنه يؤيد حق إسرائيل في حماية مواطنيها، وذلك بعد القصف العنيف الذي استهدف قطاع غزة الليلة الماضية وإن القصف جاء رداً على إطلاق صواريخ من القطاع تجاه مدينة تل أبيب وسط إسرائيل وقال بومبيو مرة أخرى يتعرض المواطنون الإسرائيليون لهجوم من إرهابيين في غزة مسلحون ومموّلون من قِبل أسيادهم في طهران .نحن إلى جانب حليفتنا، ولإسرائيل الحق في حماية مواطنيها .

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org