Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

أسباب زيارة الرئيس البرازيلي إلي أمريكا

بولسونارو في واشنطن للقاء  ترامب :-

وصل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو إلى قاعدة أندروز الجوية قرب واشنطن مرفوقا بستة من وزرائه في زيارة ومن المقرر أن يلتقي خلالها ترامب.

وسيكون الشأن الفنزويلي من أبرز مواضيع المحادثات الثنائية بين الرئيسين وتعزيز تحالف محافظ شعبوي معه يهدف في جانب منه إلى تكثيف الضغوط على فنزويلا. وسيلتقي كذلك بولسونارو في واشنطن رئيس منظمة الدول الأمريكية. ومن المقرر أن يلتقي أيضا في واشنطن رئيس منظمة الدول الأمريكية قبل أن يعود لبلاده .واللقاء بين ترامب وبولسونارو يمكن أن يمهد لزعيمي أكبر ديموقراطيتين في الأمريكيتين للعمل معا حول مجموعة من القضايا الإقليمية.والقضية الأكثر إلحاحا هي الأزمة في فنزويلا،بعدما اعترفت الولايات المتحدة والبرازيل مع عشرات الدول الأخرى بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيسا انتقاليا بهدف إزاحة الرئيس نيكولاس مادورو.وبعيدا من مؤتمر دافوس في سويسرا الذي حضره في يناير، تعد زيارة واشنطن الأولى لبولسونارو لإجراء محادثات ثنائية منذ توليه منصبه رسميا.وكان بولسونارو قد أعرب منذ فترة طويلة عن إعجابه بترامب، واعتاد أن يكون صدى لأفكار الأخير في منظمات بلاده وأروقتها السياسية، مثل إعطاء الأفضلية للأعمال والشركات على حساب المخاوف البيئية. وتجمع خارج البيت الأبيض عشرات من المتظاهرين للاحتجاج على زيارة بولسونارو، رافعين لافتات مناهضة له من بينها واحدة تصفه "بالقاتل" لعلاقته المفترضة بالمشتبه بهم في مقتل الناشطة الحقوقية مارييل فرانكو. لكن الشرطة قالت إنّ تلك الروابط عرضية.وهذه المشاعر القومية المشتركة يمكن ملاحظتها أيضا في علاقة ادواردو بولسونارو ابن الرئيس والنائب الفدرالي مع مستشار ترامب السابق ستيف بانون. وكشف إدواردو بولسونارو في أوائل فبراير أنه كان جزءا من مجموعة معروفة باسم "الحركة" مقرها بروكسل، أسسها بانون لتعزيز مبادئ القومية اليمينية المتطرفة.و أعلن بولسونارو الرئيس أن من النتائج الرئيسية المحتملة لزيارته توقيع اتفاق يمكن بموجبه للولايات المتحدة الوصول إلى قاعدة لإطلاق الأقمار الصناعية في البرازيل بالقرب من خط الاستواء.وتبنت الحكومات البرازيلية السابقة نهج صديق الجميع مع جيرانها، لكن الوضع أصبح مختلفا بعد وصول بولسونارو لسدة الحكم.فجندي المظلات السابق البالغ 64 عاما معارض شرس للتيارات اليسارية، في البرازيل وخارجها، ويشارك ترامب العداء لنيكولاس مادورو الذي تولى السلطة في فنزويلا بعد رحيل الزعيم الاشتراكي هوغو تشافير في العام 2013. وأكّد ترامب مرارا أنّ كافة الخيارات على الطاولة" بشأن فنزويلا، وهو تصريح يعني ضمنيا إمكانية اللجوء للخيار العسكريّ.لكن بولسونارو، كغيره من أعضاء مجموعة ليما وغالبية أعضائها من دول أمريكا اللاتينية، استعبد الخيار العسكري مفضلا سياسة تشديد الخناق الاقتصادي والدبلوماسي على مادورو. وتعتبر الولايات المتحدة ثاني أكبر شريك تجاري للبرازيل بعد الصين.

ووقع الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو في أول يوم لزيارته للولايات المتحدة على اتفاق يسمح للشركات الأمريكية باستخدام قاعدة ألكانترا في ولاية مارنهاو البرازيلية لإطلاق صواريخ ومكوكات فضائية. وذلك بغرض وضع أقمار صناعية تجارية في المدار. ويستوجب هذا الاتفاق مصادقة الكونغرس البرازيلي ليدخل حيز التنفيذ .وينص الاتفاق الذي وقعه بولسونارو على السماح للشركات الأمريكية بأن تستخدم قاعدة ألكانترا في ولاية مارنهاو وتعتبر قاعدة ألكانترا مثالية لإطلاق الصواريخ إلى الفضاء الخارجي بفضل قربها من خط الاستواء، ما يعني أن عمليات الإطلاق من هذه القاعدة تستهلك كميات أقل من الوقود في توفير تصل نسبته إلى 30%. ولا يزال هذا الاتفاق بحاجة إلى أن يصادق عليه الكونغرس البرازيليكي يدخل حيز التنفيذ، علما أنه في عهد الرئيس البرازيلي الأسبق إنريكي كاردوزو رفض البرلمان اتفاقا مشابها لأنه رأى فيه تنازلا للولايات المتحدة عن السيادة البرازيلية.وبولسونارو، الرئيس اليميني المتطرف الذي يستقبله نظيره الأميركي دونالد ترامبفي البيت الأبيض لا يخفي إعجابه بالملياردير الجمهوري كما أنه يبدي حماسة كبيرة لتعزيز التعاون مع الولايات المتحدة بعد أكثر من عقد من الزمن من حكم اليسار لأكبر دولة في أمريكا اللاتينية.وقال بولسونارو أمام غرفة التجارة الأمريكية "الحمد لله على التغيير الإيديولوجي الذي حصل أخيرا في البرازيل نريد أن نعيد إلى البرازيل عظمتها تماما كما يريد ترامب أن يعيد لأمريكا عظمتها وتعتبر قاعدة ألكانترا لإطلاق الصواريخ الفضائية المنافس الأول لقاعدة كورو في غوايانا الفرنسية، وتأمل الحكومة البرازيلية في أن تحصل من خلالها على حصة من عائدات السوق العالمية لإطلاق الصواريخ الفضائية.

 

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org