Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

العلاقات السودانية الامريكية

الخرطوم وواشنطن..الاستثمار النفطي وبداية التطبيع الاقتصادي:-

منذ أن تم رفع الحظر الاقتصادي الأمريكي عن السودان لم تتوقف تتدفقات الاستثمارات الأجنبية بمختلف المجالات، إذ تصدر الاستثمار النفطي قائمة الطلبات خاصة من قبل واشنطن التي بدأت بخطوات فعلية مؤخرا بادخال معدات وأجهزة نفطية لاستخدامها في حقل الراوات النفطي القومي.

ولعل السودان لديه تجربة في العمل مع امريكا في اكتشاف النفط منذ العام 1979م كبداية أولى عبر شركة سيفرون  والتي خرجت مع عدد من الشركات الاجنبية من الانتاج بسبب الحظروبحسب رؤية خبراء اقتصادين أن دخول أمريكا دائرة الاستثمار النفطي بالسودان قطعاً سيدفع بالانتاج والصادر في جميع المشتقات البترولية في المستقبل القريب، وجاءت رغبة الولايات المتحدة الأمريكية في الاستثمار النفطي بالسودان نتيجة لقناعات رساخة منذ القدم باعتبار أن بترول السودان والحقول التي تزخر بها ستحقق مكاسب أكيدة للبلدين خلال فترة وجيزة.وأعلنت الحكومة مؤخراً وصول أول معدات واجهزة نفط أمريكية بعد رفع العقوبات عن البلاد، وإن المعدات والأجهزة سيتم إستخدامها في حقل الراوات النفطي الحكومي وان دخول الشركات الامريكية يعمل علي تسريع وتيرة العمل الاستكشافي والتطويري للدفع بزيادة الإنتاج النفطي في البلاد.ويقول المهندس اسحق بشير أن الولايات المتحدة الأمريكية متقدمة في التكنولوجيا ولها تجارب ناجحة في البترول، وهذا يدفع بعجلة الانتاج النفطي بمجالاته المختلفة خاصة في الاستكشافات واستخراج البترول بالحقول التي تنعم بها البلاد، مستشهدا بتجربة أمريكا في استخراج النفط الصخري والتي حققت فيه نجاحا كبيرا في الآونة الأخيرة، ويضيف أن وجود شركات أمريكية بقطاع الاستثمار في السودان دعم كبير لتطوير الإنتاج والاستكشافات النفطية والحقول خلال المرحلة المقبلة، هذا بالإضافة إلي أن دخول معدات نفطية امريكية يشجع الدخول في الاستثمار في البترول خاصة الشركات الأجنبية باعتبارها انطلاقة فعلية لامريكا بالعمل داخل السودان وربما تكون الأولى من نوعها بعد قرار رفع الحظر الاقتصادي، إذ أنه يتيح للشركات الأمريكية أن تستثمر في السودان دون معوقات باعتبار ان امريكا تراقب الدول الواقعة تحت الحظر لمعرفة اذا كان هناك تسريب لتقاناتها المتقدمة. وأن السودان منذ فترة طويلة كانت لديه الفرص للاستثمار في مجالات الطاقة المتعددة ولكن كانت تواجهه معوقات التكنولوجيا، بجانب أن الشركات التي جاءت للاستثمار في بداية البترول لم يكن لها قدرات مالية وتكنولوجية عالية وتأثرت بانخفاض الأسعار عالميا، ويبدو الآن المؤشرات ذاهبة في ارتفاع الأسعار رغم أنها متذبذبة والطاقة المتوفرة بالسودان جاذبة للاستثمار خاصة بعد أن أبدت أمريكا رغبتها والتكنولوجيا تقدمت خاصة في أمريكيا والدول الأخرى.وفي يناير الماضي وقعت شركو سودابت الحكومية مع شركة (بيكر هيوز) الأمريكية مزكرة تفاهم لاستيراد معدات نفطية، ويؤكد مختصون ان شركة (بيكر هيوز) تعمل في قطاع النفط والغاز الطبيعي في أكثر من 70 دولة حول العالم من خلال مساعدتهم على اكتشاف البترول والغاز الطبيعي والمكامن الحرارية الارضية وغير التقليدية وتطويرها وبالاضافة الي انتاجها وادارتها.وأكد سمير أحمد قاسم أن القطاع الخاص الأمريكي أكد أنه على أتم الاستعداد بأن يستثمر في السودان خاصة في مجال النفط، ويكشف عن تشاورات وتفاهمات تمت معهم في عدد من الجوانب المتعلقة بنشاطهم الاقتصادي وتبادل المنافع بين البلدين، وأن القطاع شرع في وضع رؤية مشتركة لفك جمود التعامل الاقتصادي الذي وقع علي الاقتصاد الوطني قبل (20) عام، وأن الخطوات الفعلية والزيارات المتعلقة بالاقتصاد والاستثمار من الجانب الأمريكي يمكن خلال هذه الفترة، في ذات الوقت يعرب عن أمله في أن الوفود الامريكية تأتي على مستوى أعلى ومؤثر خاصة وأن حكومة السودان مستعدة وأولت (83%) من التنمية إلي القطاع الخاص.

ويرى مراقبون أن قرار رفع الحظر الامريكي الجزئي عن السودان في اكتوبر من العام المنصرم عقب فترة تجاوزت العشرين عاما، البلاد لم تستفيد منه لجهة رهنه بشطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب وأن الحظر ليس حظر امريكي فقط بل كان بقيادة امريكا وكان له اثر كبير على قطاع النفط، خاصة وان التكنولوجيا المتقدمة مصدرها امريكا وأوربا بجانب أن جميع الشركات الاجنبية تستجلب تقاناتها في هذا المجال من الولايات المتحدة، الامر الذي حتم على السودان عدم المقدرة على استجلاب التقانات المتقدمة، ويبدو ان التفوق التقني للشركات الامريكية وامكاناتها وخبرتها التسويقية ستسهم في دفع عجلة الانتاج النفطي والصادر، باعتبار ان مشروعات النفط تحتاج الي التقانة لزيادة الانتاج في قطاع النفط.

مركز حقوقي يتوقع حذف السودان من قائمة الإرهاب:-

المركز الأفريقي لدراسات حقوق الإنسان بالسويد توقع أن يشهد نهاية العام الجاري رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، في وقت أكد فيه عدم وجود ما يستدعي بقاء السودان في هذه القائمة بعد إستيفائه للشروط المطلوبة.وقال مدير المركز إن السودان استوفى الشروط المطلوبة التي تؤهله لرفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، والتي تشمل ملف حقوق الإنسان وتهدئة الأوضاع في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور والدخول في مفاوضات مع الحركات، مشيراً إلى أن كل المنظمات الموجودة في الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية تنظر لملف حقوق الإنسان بأنه الملف الأساسي الذي أدى إلى فرض عقوبات على السودان.وكشف حامد عن تقديمهم كمركز أفريقي مقترح لعدد من المنظمات الموجودة بالاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية لخلق تحالف للمطالبة بتعويض السودان عن الآثار السالبة للعقوبات، بجانب الضغط على الحكومة الامريكية لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، كاشفاً عن وعود بأن يتم الرفع قبل نهاية هذا العام.

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org