Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

الخرطوم وموسكو...ملفات استراتيجية على الطاولة

انعام عامر

لفت محللون دوليون الى ان روسيا قد تقدم الى بناء قاعدة لها في البحر الاحمر حسب طلب السودان واشاروا الى ان السودان بموقعه الجيواستراتيجي المميز يمكن ان يكون فرصة جيدة لولوج موسكو الى افريقيا عبر بوابته في اطار سعيها الى  تطوير علاقاتها الاقتصادية في كافة المجالات وفتح أسواقا جديدة لمنتجاتها وأسلحتها في المنطقة.

 

وكان السودان قد طلب خلال زيارة الرئيس البشير الاخيرة الى موسكو انشاء قاعدة عسكرية روسية على البحر الاحمر لحماية البلاد من التدخلات الاجنبية وحماية صادراته من الذهب التي تتعرض الى تهديد من دولا غربية على رأسها واشنطن ... ويرىأندرو كوريبكو هو محلل سياسي أمريكي مقره موسكو متخصص في العلاقة الاستراتيجية ان السودان يتمتع بموقع محوري لأنه يقع عند تقاطع شمال وشرق أفريقيا، ولديه أيضا إمكانيات اتصال برية حاسمة نظرا لموقعه على الشواطئ الغربية للبحر الأحمر  ولديه فرص واسعة  لبناء السكك الحديدية العابرة للصحراء من بور سودان إلى العاصمة التشادية نجامينا الامر الذي يمكنه من تسهيل حركة انسياب التجارة بين غرب أفريقيا وجمهورية الصين الشعبية عبر هذا الطريق في المستقبل. وحسب اندرو كوريبكو في تقرير نشره مركز ابحاث العولمة، ان ثمة نقطة أخرى ذات أهمية جيوسياسية لصالح قاعدة روسية محتملة في السودان هي أن الخرطوم تقع بين الدولتين المتنافستان مصر وإثيوبيا، وبالتالي يمكنه موقعه في لعب دور أكثر منطقية للتوسط بينهما. بالإضافة الى إن إدراج روسيا في هذا الشكل يمكن أن يمنح موسكو إمكانيات لا مثيل لها من أجل "التوازن" بينها وبين شركائها في دول مجلس التعاون الخليجي المتضاربة، مع رؤية كيف أن " حرب الخليج الباردة" قد انتشرت مؤخرا إلى القرن الأفريقي. ومن خلال شراكتها المعززة على نحو مستقبلي مع السودان، يمكن لروسيا أن تتوسط ليس فقط بين مصر وإثيوبيا، بل أيضا بين دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر، وبذلك تفي بدور "التوازن" في القرن الحادي والعشرين، الذي تطرحه وزارة الخارجية في موسكو..وفي ذات السياق اعتبرت مجلة (ناشونال انترست) الامريكية ان  روسيا تسعى لإعادة إنشاء قواعد عسكرية وفتح ممرات بحرية لصادراتها . واعتبرت المجلة "أن طموحات روسيا الكبرى تقوض مستقبل أمريكا كقوى عظمى".

 

شراكات استراتيجية

ويسعي السودان الى الاستفادة من ميزاته الجيواستراتيجية التي يوفرها له موقعه بخلق شراكات استراتيجية برؤية متوازنة تحفظ مصالحه. واستنادا الى حديث المدير الأسبق لإدارة الإعلام بوزارة الدفاع السودانية، اللواء متقاعد محمد عجيب، لوكالة "سبوتينك": "أعتقد أن بلادنا بحاجة لتعاون عسكري مع روسيا إلى جانب التعاون السياسي والاقتصادي المستمر، مشيرا إلى أن بناء قواعد عسكرية روسية في البحر الأحمر سيؤدي إلى خلق توازن في المنطقة ويعيد للسودان الأدوار التي كان يلعبها في محيطه العربي".وأكد عجيب حق السودان الطبيعي في إقامة تعاون عسكري مع روسيا وبناء قاعدة ضمن حدوده البحرية لحماية أمنه القومي، مشيرا إلى أن ذلك أمر معتاد في العلاقات الدولية".ولفت عجيب إلى وجود العديد من المنافع التي تعود على السودان من إقامة قاعدة عسكرية روسية داخل حدودها، مشيرا إلى أن بلاده هي الدولة العربية الوحيدة التي تمتلك المقاتلات الروسية الحديثة "سو 35"، والتي حصلت عليها قبل زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى روسيا".

ترحيب روسي

الترحيب الكبير الذي ابدته موسكو من شأنه اعطاء دفعة قوية لملف العلاقات بين البلدين ويؤطر لشركات استراتيجية اكبر في المستقبل.. وفي هذا الاطار رحب رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الفيدرالية الروسي فيكتور بونداريف، بالتسهيلات التي عرضها الرئيس السوداني عمر البشير على موسكو لإقامة قاعدة عسكرية في البحر الأحمر.وقال السيناتور الروسي المقرب من الكرملين، حسب (eremnews) يرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، “إن تعزيز موقف روسيا في المنطقة المذكورة مسألة مهمة بالنسبة لنا من وجهة نظر جيوسياسية”.وأضاف أنه “يمكن للسودان أن يصبح أحد الوسطاء الرئيسيين في التفاعل والبناء المستقبلي لروسيا مع العالم الاسلامي وأعرب عن ثقته بأن السلطات الروسية سوف تأخذ في الاعتبار جميع “المسائل الحسّاسة والمخاطر” حين اتخاذ قرار لإقامة قواعد عسكرية عند البحر الأحمر، وسوف تحلل بعناية الجانب الاقتصادي للمسألة، خصوصًا، مع مراعاة مواصلة تطوير القواعد الروسية في المنطقة".ويرى النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ، السيناتور فرانز كلينتسيفيتش، حسب وكالة (ارم)الاخبارية "أن روسيا مستعدة لإنشاء قاعدة عسكرية إذا حال طلب السودان هذا الاقتراح بشكل رسمي.وقال "إن الوجود العسكري لبلادنا على أساس مستمر في هذه المنطقة، ، سوف يلعب دورًا حاسمًا في تحقيق الاستقرار" في المنطقة، ورجّح غالبية النواب في مجلس النواب "الدوما"، أن يتم إنشاء قاعدة عسكرية روسية في السودان في مهلة لا تتجاوز 6 أشهر. ويرى  نائب رئيس لجنة الدفاع النيابية يوري شفيتكين، "إن قرار إقامة هذه القاعدة وشروطها هو بيد القيادة السياسية لروسيا". وأوضح “أن الوجود العسكري في منطقة البحر الأحمر سيسهم دون شك في ضمان الاستقرار في هذه المنطقة ومنع الحرب الدموية فيها”.وأضاف شفيتكين “أريد أن أؤكد أننا نرسل وحداتنا العسكرية أو نرتب إقامة قواعد عسكرية على أراضي دول أخرى بناء على دعوة حكوماتها".

 

 ويتطلع السودان الى تطوير التعاون العسكري مع روسيا من ملحقية إلى مستشارية، بجانب تنفيذ برنامج إعادة تحديث القوات المسلحة من حيث التدريب وتحديث معداته خاصة وان كل معداته روسية

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org