Login

Register

User Registration
or Cancel

The best bookmaker bet365

Best bookmaker bet365 register

Headlines

الحرب الاقتصادية بين ايران وامريكا

روحاني لا نثير المشاكل في المضائق لكن لن نتخلى عن حقنا بتصدير النفط بسهولة :-

أكد الرئيس الإيراني  أن بلاده لا تسعى لإثارة المشاكل في المضائق والممرات المائية، لكنها لن تتخلى بسهولة عن حقها بتصدير النفط، وإن إيران لا تسعى لخلق المشاكل في المضائق والممرات المائية الدولية لكنها لن تتخلى بسهولة عن حقها بتصدير النفط. وكان الحوثيون قد استهدفوا ناقلتي نفط تتبعان لشركة "البحري" السعودية، في مضيق باب المندب، من مدينة الحُديدة في اليمن، وهو الأمر الذي دفع المملكة لإيقاف مرور شحنات النفط مؤقتا عبر المضيق لما يشكله الأمر من خطر على ناقلتها النفطية وكانت أمريكا قد فرضت عقوبات اقتصادية غير مسبوقة على طهران، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي وطلبت من حلفائها توقيف استيراد النفط الإيراني.

 

سليماني البحر الأحمر لم يعد آمنا للقوات الأمريكية :-

شدد قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني، على أن البحر الأحمر لم يعد آمنا للوجود العسكري الأمريكي، مؤكدا استعداد الفيلق لمواجهة القوات الأمريكية.ووجه سليماني تحذيرا إلى ترامب حسابكم معي ومع فيلق القدس وليس كل القوات المسلحة الإيرانية، ونحن أقرب إليكم مما تتصورون".ووصف سليماني تصريحات ترامب الأخيرة بخصوص إيران بأنها سخيفة، داعيا ترامب إلى التعلم من تجارب أسلافه والاستفادة من تجاربهم.وحذر سليماني الولايات المتحدة من "ارتكاب أي حماقة"، قائلا: "البحر الأحمر الذي كان آمنا لم يعد اليوم آمنا للوجود الأمريكي.. وقوات القدس هي الند للقوات الأمريكية".وذكر قائد فيلق القدس أن الأمريكيين طالبوه شخصيا بعدم مهاجمة قواتهم في العراق، مشددا على أن واشنطن "تحتضن النفايات التي ألقيت من داخل إيران كزمرة منافقين  وأن الإدارة الأمريكية لا تدخر جهدا في ارتكاب أي جريمة، مشيرا إلى وقوف واشنطن إلى جانب إسرائيل، فيما يتعلق باستخدام العنف ضد المتظاهرين عند حدود قطاع غزة.

ظريف  علينا الاستفادة من الشرخ بين أمريكا وأوروبا :-

أشار وزير الخارجية الإيراني إلى أن بلاده تستطيع الاستفادة من الشرخ الحاصل بين الولايات المتحدة ودول أوروباوشدد ظريف في كلمة ألقاها أثناء اجتماع بين السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية الإيرانية وممثلي القطاع الخاص في العاصمة طهران، شدد على ضرورة أن تدرك الولايات المتحدة أن العقوبات التي تفرضها على دول أخرى لن تعود بالنفع على أحد.وقال ظريف: "لست ساذجا لأتصور بأننا نستطيع خلق صراع بين أوروبا وأمريكا... ثمة الآن شرخ بينهما، وبإمكاننا الاستفادة منه كفرصة، ولسنا بحاجة لأن نكون جسرا بين أوروبا والولايات المتحدة".
وذكر الوزير أن الأوروبيين لم يتخذوا بعد قرارا بشأن ما إذا كانوا يتبعون مصالح أوروبا أو أمريكا أو ترامب شخصيا، مؤكدا أن ذلك يمنح طهران فرصة لا بد من استثمارها.
وأن واشنطن اعتادت على فرض العقوبات، لكن طهران تستطيع تحويل الضغوط الحالية إلى فرصة وأن تجبر الأمريكان على التراجع عن عادتهم هذه خلال الأشهر القادمة وشدد ظريف على أن العالم اليوم يقف إلى جانب طهران في خلافها مع الولايات المتحدة،، مؤكدا أن واشنطن، على الرغم من كل قدراتها السياسية والاقتصادية تشعر بأنها في عزلة، ما يجعلها تستخدم ضغوطا سياسية بغية المضي قدما في تطبيق سياساتها.

إيران لن تندلع حرب مع أمريكا ولا توجد طريقة للحوار :-

وصفت الخارجية الإيرانية إدارة ترامب بأنها "غير جديرة بالثقة  وبعد توقعات بعض المحللين بأن يفتح تصاعد حدة التصريحات بين واشنطن وطهران، الباب للحوار في سيناريو مشابه لما حدث مع كوريا الشمالية، اعتبرت إيران أن الظروف "لا تتوفر حاليا" للتفاوض.وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إنه "لا توجد بالتأكيد طريقة للحوار والتفاعل مع أمريكا الحالية وسياساتها، وقد أظهرت الادارة الامريكية أنها غير جديرة بالثقة". وأضاف: "البعض في أمريكا قد يكون له بعض الآمال، لكن لا تتوفر حاليا الظروف للتفاوض، نظراً للظروف الموجودة، مثل انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي، والأعمال العدائية، والسعي لممارسة الضغط الاقتصادي على الشعب الإيراني وفرض العقوبات".وأعرب قاسمي عن اعتقاده بأن الحرب لن تندلع بين إيران والولايات المتحدة، قائلا: ""لا أعتقد أن الحرب ستندلع، ولا أعتقد أن أمريكا أصبحت فارغة من العقلاء إلى حد تندفع فيه لاتخاذ خطوة كهذه ضد إيران التي تتمتع بقوة إقليمية وبشجاعة وبسالة شعبها لذلك لا أرجح حدوث مثل هذا الأمر لكن سياسات (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب العدائية ستستمر، وفي المقابل إيران على أهبة الاستعداد لمواجهة هذا الأمر وسوف تبذل مساعيها لإفشال هذه المؤامرات وإحباط السياسات العدائية"وأعتقد أن الشعب الإيراني سينتصر وسوف يتراجع ترامب يوماً ويقدم على طرح مطالبه من إيران بشكل آخر عما يطرحه الآن وأعلن ترامب أنه مستعد لإبرام اتفاق حقيقي مع طهران لا يطابق الاتفاق الذي انسحبت منه أمريكا في مايو ، وذلك بعد يومين من تهديداته لإيران بعواقب "قل نظيرها" عبر التاريخ. وقال ترامب إنه مستعد للقاءالقادة الإيرانيين "في أي وقت يريدون"، و"من دون شروط مسبقة".وصرح ترامب مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في البيت الأبيض، ردا على سؤال حول احتمال عقد لقاء مع نظيره الإيراني حسن روحاني "لا أعرف إذا كانوا مستعدين لذلك"  أفترض بأنهم يريدون الالتقاء بي، وأنا مستعد للالتقاء بهم متى أرادوا ولا شروط مسبقة إذا أرادوا أن نلتقي سألتقيهم في أي وقت يريدون" وتعتبر واشنطن أن إيران تلعب دورا مزعزعا للاستقرار في الشرق الأوسط ووضعت 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد معها.وتبادل البلدان الاتهامات والتهديدات الأسبوع الماضي. فقد نصح حسن روحاني نظيره الأمريكي "بعدم اللعب بالنار" معتبرا أن أي نزاع مع إيران "سيكون أم المعارك".عندها رد ترامب في تغريدة له قال فيها "إياك وتهديد الولايات المتحدة مجددا وإلا ستواجه تداعيات لم يختبرها سوى قلة عبر التاريخ".

أول رد من إيران على إعلان ترامب عن استعداده للحوار "دون شروط مسبقة:-

رد حميد أبوطالبي، مستشار الرئيس الإيراني على إعلان ترامب عن استعداده للحوار مع قادة إيران "دون شروط مسبقة"، وذلك في أول تعليق من مسؤول إيراني على تصريحات ترامب.وقال أبوطالبي إنه "في العام الماضي وخلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وبعد التهديد الموجه للشعب الإيراني العظيم، جري طرح اللقاء بين الرئيسين، والآن يتم طرح الاستعداد للقاء بدون شروط مسبقة بعد الخروج من الاتفاق النووي ومن يؤمنون بالحوار وسيلة لحل الخلافات في المجتمعات المتحضرة، ينبغي عليهم الالتزام بقواعده أيضا. فاحترام الشعب الإيراني وخفض التصرفات العدائية وعودة أمريكا للاتفاق النووي، من شأنها تمهيد الطريق غير المعبّد الراهن فالاتفاق النووي كان ثمرة للالتزام بالحوار، ولا بد من القبول به"، كما أعلن ترامب  أنه مستعد لإبرام اتفاق حقيقي مع طهران لا يطابق الاتفاق الذي انسحبت منه أمريكا .إلا أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية صرح أن المحادثات مع الإدارة الأمريكية الحالية مستحيلة نظرا للإجراءات العدائية التي قامت بها أمريكا ضد إيران لن يكون هناك إمكانية للتحاور معها وإن أمريكا أثبت أنه لايمكن الثقة بها يوما بعد يوم .

RECENT EVENTS

Prev Next

Featured Publications

Facebook

CONTACT US

Address: St. #3, Amarat, Khartoum, Sudan

E-mail:info@grcsudan.org

Telephone: +249-183-269739

Fax: +249-183-269728

http://www.grcsudan.org