Logo

Dose the human rights situation in the United States require appointing an independent expert

 


Dr. Adel Hassan Mohamed Ahmed

The United States always, confirm its support for human rights activists and civil society organizations all over the world to build local capacity to promote the fundamental situation of human rights, to face the injustice, tyranny, torture, marginalization and discrimination. It calls for fighting for the universal human rights to be a reality for all people and work to protect the aspects of human dignity, regardless of cultural differences to provide freedom for continuing strive aiming at ensuring security and prosperity for all the peoples of the world. When   "Enough Project" suggested, through a paper presented by John Prendergast, Brad Brooks and Jasant Ballner the researcher at the Project, to the US administration to impose coercive and improved sanctions on Sudan targeting  the crucial financial and military assets similar to what had been done in Iran, to force Khartoum to end the war and to realize peace through unifying negotiation tracks on Darfur and the two regions, as well as the national dialogue, on 15 April, the official US State Department spokesman announced that the Sudan is still on the list of countries; the worst violators of human rights and religious freedoms.

 

John Kerry said, at the daily press conference that the US State Department has notified the US Congress, on Thursday, April 14, 2016 that with respect to violations of religious freedom, there are some troubling countries : (Burma, China, Eritrea, Iran, North Korea, Sudan, Saudi Arabia, Turkmenistan, Uzbekistan, and Tajikistan) . He added that US President Obama gave orders to apply sanctions under the International Religious Freedom Act (I. R. F) on those countries. The sanctions include preventing military cooperation and aid, also include restrictions on visas and other unmilitary assistance.

Regarding the situation of human rights in the United States of America, we certainly find the rooted phenomenon of double standards practiced by the United States and the rights international organizations, as mentioned in various reports related to the flagrant violation of civil rights in the United States in 2015. As murder is familiar because of the random use of weapons, in addition to the excessive use of force by US police, which indicates the loss of the United States control over the management of firearms, which alarmingly threatens the citizens’ security. The total incidents of violence in the United States over the past year have reached 51,675, since 13,136 people were killed and 26,493 others were injured. In 2015 only, American citizens’ police victims reached 962 dead by firing squad without trial, and no sanctions imposed due to the misuse of police authority cases, so protests are organized in the city of Baltimore - especially by blacks - under the slogan (justice for Freddie), demonstrators burst out in Chicago city demanding justice in McDonald case, protesters in the city of Minneapolis, also besieged a police station after Clarke was shot by police.

Reports indicated that economic and social rights of citizens are not clearly achieved; the statistics showed that in 2014, 7.46 million people have yet lived in poverty, and 560 have been homeless. There are 33 million in US haven’t got health insurance, and 40% of workers do not get paid sick leave.

The US prison system has drowned in many cases of corruption, and witnessed serious prisoners human rights violations, in this context, it is worth mentioning that an incident caused by prison guards in the state of Florida, had led to the death of the psychiatric inmate Darren Lena, she was forced by prison guards to stay under hot water in the bathroom, which claimed her life. In Lowell Dakir women prison in the United States, prisoners hundreds of women prisoners are forced to have sex in order to obtain their basic needs from the prison administration, as well as to be exempted from practicing labor and to avoid torture. 57 murder cases had been registered inside this prison.

Regarding the political rights violations, they are obviously evident in the influence of money and families on democracy and election process track, as firms  and businessmen pay donations that affect the performance of the political action committee (known as Sobarbak US presidential election), opposed by citizens and forced US police to face them brutally. American firms are using money to influence the political process and get huge revenues, as family surname became essential key factor in preparing political leaders and getting influence within the United States to serve some families’ interests against other citizens’ interests. Where a few families and groups of hidden interests use funds and relationships to influence the ongoing presidential election.

Race Relations in the United States recorded their worst situation in more than two decades in the shadow of violent racial conflict. 61 % of the Americans describe race relations in America to be the worst, and that law enforcement and justice, was racially discriminated, so blacks were provoked and protested   in front of the White House, Congress and marches that roam the American States, in South ones. It is believed 88% of black Americans, are being fiercely treated by the police. Whereas 68% of African-Americans confirm clearly the existence of the phenomenon of racial discrimination on the criminal justice system. At a time that the Whiteman has a fortune worth 12 times what is owned by blacks, and nearly 10 times to Latinos.

The deteriorated situation of women and the bad childhood in the United States is clear, as women obtain 79 cents / dollar vis-avis the man. Within a decade, the proportion of poor women rose from 1.12% to 5.14%. International Labour Organization of the United Nations said that the United States is the only industrialized nation where there is no law that guarantees the rights of paid vacation for women. In this context, 23% of female university students had been sexually molested, and about 4.17% children live under the age of 18 years with a single mother; living below poverty line.

Under the of US national security orders and the fight against terrorism, United States kills thousands of people in different countries and destroys their infrastructure and property of citizens, abandons the peaceful population and women lose their husbands children lose parents, violating then, the fundamental human rights in many parts of the world by the rude behavior of its military forces, targeting thereby human dignity and threatening human security. During the period from August 2014 to December 2015, the United States launched 3965 air raids in Iraq, 2823, in Syria killing 1695 Iraqi and 2239 Syrian; most of them are civilians. The United States also launched air raids in Pakistan, Yemen, Libya, without a legitimate mandate and it doesn’t differentiate between military and civilian targets. On October 13, 2015 United States randomly bombed drone on the city of Kunduz, Afghanistan targeted a hospital run by Medecins Sans Frontieres, and 42 people were killed in the raid. Added to this record full of violations, what occurs in Gontnamu prison, where about 100 people of different nationalities are arbitrarily, detained without trial for years.

The above mentioned is stated by the American media, which reflects the worst cases of human rights violations in the United States, the legitimate question:  what is the position of the High Commissioner for Human Rights, towards those incidents? Is there any need to name an independent envoy for the human rights situation in the United States?    


 

د. عادل حسن محمدأحمد

        دائما ما تؤكد الولايات المتحدة دعمها للذين يدافعون عن حقوق الانسان ، ومساعدتها للناشطين ومنظمات المجتمع المدني في جميع انحاء العالم لبناء القدرات المحلية لتعزيز حالة حقوق الانسان الأساسية . ومواجهة مظاهر الظلم والطغيان ، والتعذيب ، والتهميش ، والتمييز .. وهي تدعو للكفاح من أجل حقوق الانسان العالمية لتكون واقعا حقيقيا لجميع الناس ، والعمل على حماية جوانب الكرامة الانسانية بغض النظر عن الاختلافات الثقافية ، وتوفير الحرية لمواصلة السعي لتوفير الأمان والرفاه والازدهار لكافة شعوب العالم .

        وفي الوقت الذي اقترحت فيه منظمة "كفاية" على الادارة الأمريكية من خلال ورقة قدمها كل من جون برندر قاست وبراد بروكس والباحثة بالمنظمة جاسينث بالنير استحداث عقوبات مركزة ومحسنة على السودان بحيث تستهدف بشكل أدق الأصول المالية والعسكرية على غرار ما اتبع في ايران لحمل الخرطوم على انهاء الحرب واحلال السلام عبر توحيد مسارات التفاوض حول دارفور والمنطقتين والحوار الوطني ، في 15 أبريل الجاري أعلن الناطق الرسمي باسم الخارجية الأمريكية أن السودان ضمن قائمة الدول الأكثر انتهاكا لحقوق الانسان والحريات الدينية . وقال جون كيري في المؤتمر الصحفي اليومي للخارجية الأمريكية أن الوزارة أخطرت الكونغرس الأمريكي الخميس 14 أبريل 2016 أن الدول المثيرة للقلق فيما يتعلق بانتهاك الحريات الدينية هي (بورما ، الصين ، اريتريا ، ايران ، كوريا الشمالية ، السودان ، السعودية ، تركمانستان ، أوزبكستان ، وطاجكستان) . وأضاف أن الرئيس الأمريكي أوباما أمر بتطبيق العقوبات تحت قانون الحرية الدينية الدولي  (I. R. F)على تلك الدول . وتشمل العقوبات منع التعاون العسكري والمساعدات ، وتتضمن كذلك قيودا على تأشيرات الدخول ومساعدات أخرى غيرعسكرية .

والناظر الى حالة حقوق الانسان للولايات المتحدة الأمريكية  يتيقن مدى تجذر ظاهرة ازدواجية المعايير التي تتعامل بها الولايات المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية .. ومثال لذلك ما تظهره الأرقام التي وردت في تقارير مختلفة عن انتهاك الحقوق المدنية في الولايات المتحدة بشكل فاضح للعام 2015 . حيث انتشار جرائم قتل كثيرة بسبب استخدام البنادق بشكل عشوائي ، بجانب الاستخدام المفرط للقوة من جانب الشرطة الأمريكية ، مما يؤشر لفقدان الولايات المتحدة السيطرة على ادارة الأسلحة النارية مما هدد أمن المواطنين بشكل مقلق . وكان اجمالي حوادث العنف في الولايات المتحدة خلال العام الماضي قد وصل الى 51675 والذي أسفر عن مقتل 13136 شخصا واصابة 26493 آخرين . وفي عام 2015 وحده بلغت ضحايا الشرطة من المواطنين الأمريكيين 962 قتيل رميا بالرصاص دون محاكمات ، ولم يتم فرض عقوبات مستحقة في قضايا اساءة استخدام الشرطة للسلطة . الأمر الذي أدى الى تنظيم احتجاجات – خاصة من قبل السود – تحت شعار (العدالة لفريدي) في مدينة بالتيمور ، وكذلك خرج المتظاهرون في مدينة شيكاغو الى الشارع لمطالبة بالعدالة في وفاة ماكدونالد ، كما حاصر المحتجون في مدينة منيابوليس مركزا للشرطة بعد مقتل غامر كلارك برصاص الشرطة .

 وأشارت التقارير : أنه لم يتم تحقيق تقدم واضح بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين ، وأظهرت الاحصاءات في عام 2014 أن هناك 7ر46 مليون شخص ما زالوا يعيشون في دائرة الفقر ، و560 بلا مأوى . وهناك 33 مليون أمريكي لا يحصلون على التأمين الصحي . و40% من العمال لا يحصلون على اجازات مرضية مدفوعة الأجر .

أما نظام السجون الأمريكي قد غرق في كثير من حالات الفساد ، وشهد انتهاكات جسيمة لحقوق السجناء الانسانية ، وفي هذا السياق يجدر ذكر حادثة تسبب فيها حراس سجن في ولاية فلوريدا ، أدت الى وفاة السجينة دارين لينا ، والتي كانت مصابة بمرض عقلي ، أرغمها حراس السجن البقاء تحت المياه الساخنة في الحمام مما أودى بحياتها . وفي سجن لويل داكير بالولايات المتحدة الخاص بالنساء يتم ارغام مئات السجينات على ممارسة الجنس من أجل الحصول على احتياجاتهم الأساسية من ادارة السجن ، وكذلك مقابل عدم تعرضهم للأعمال الشاقة والتعذيب . وقد تم تسجيل 57 حالة قتل داخل هذا السجن .

أما الانتهاكات الخاصة بالحقوق السياسية تتمثل في تاثير المال ونفوذ العائلات على مسار العملية الديمقراطية والانتخابات ، حيث تدفع الشركات ورجال الأعمال التبرعات بالشكل الذي يؤثر على أداء لجنة العمل السياسي المعروفة باسم (سوبرباك) الخاص بالانتخابات الرئاسية الأمريكية ، الأمر الذي قوبل بالاحتجاجات من قبل المواطنين واضطرت الشرطة الأمريكية للتعامل معهم بعنف . فالشركات الأمريكية تستخدم المال للتأثير على المسار السياسي والحصول على عوائد ضخمة من الثروة ، وقد أصبح لقب الأسرة ونسبها عاملا أساسيا في تقديم القيادات السياسية والحصول على النفوذ داخل الولايات المتحدة خدمة لمصالح الأسرة الضيقة على حساب المواطنين . حيث استخدمت قلة من الأسر وجماعات المصالح الخفية الأموال والعلاقات للتأثير على الانتخابات الرئاسية الجارية .

سجلت العلاقات العنصرية داخل الولايات المتحدة أسوأ حالاتها منذ أكثر من عقدين من الزمن في ظل الصراع العنصري العنيف . ويصف 61% من الأمريكيين العلاقات العنصرية بأمريكا بأنها الأسوأ ، واتسم انفاذ القانون والعدالة بالتمييز العنصري بشكل بشع ، الأمر الذي أثار حفيظة  السود وعبروا عن ذلك من خلال الوقفات الاحتجاجية أمام البيت الأبيض والكونغرس والمسيرات التي تجوب الولايات الأمريكية وخاصة الجنوبية منها .   ويعتقد 88% من الأمريكان السود أنهم يتعرضون للتعامل غير العادل من قبل الشرطة . في حين يرى 68% من الأمريكيين الأفارقة وجود ظاهرة التمييز العنصري بشكل جلي في نظام العدالة الجنائية . وفي الوقت الذي يمتلك فيه البيض ثروة تساوي 12 ضعف ما يمتلكه السود ، وما يقرب من 10 مرات لذوي الأصول اللاتينية .

يلاحظ كذلك التدهور الواضح لأوضاع النساء في الولايات المتحدة ، ويعيش الأطفال في بيئة تثير القلق ، وتتحصل النساء في الولايات المتحدة على 79 سنت مقابل دولار للرجل . وفي خلال عقد من الزمان ارتفعت نسبة النساء الفقيرات من 1ر12% الى 5ر14% . وقالت منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة ان الولايات المتحدة تعتبر الدولة الصناعية الوحيدة التي لا يوجد فيها قانون يضمن حقوق التمتع بالاجازات المأجورة للنساء . وفي هذا السياق تعرضت 23% من الطالبات الجامعيات للتحرش الجنسي ، ويعيش حوالي 4ر17% طفل دون سن الـ 18 سنة دون أب وتحت خط الفقر .

وتحت مسوغات الأمن القومي الأمريكي ومحاربة الارهاب تقتل الولايات المتحدة الآلاف من البشر في دول مختلفة وتدمر البنى التحتية وممتلكات المواطنين ، وتهجر السكان الآمنين وترمل النساء وتأتم الأطفال وتعيس في الأرض فسادا منتهكة بذلك حقوق الانسان الأساسية في كثير من مناطق العالم من خلال سلوك قواتها العسكرية ، مستهدفة بذلك الكرامة الانسانية ومهددة للأمن البشري . وفي خلال الفترة أغسطس 2014 الى ديسمبر 2015 شنت الولايات المتحدة 3965 غارة جوية في العراق ، و2823 في سوريا ، مما أسفر عن مقتل 1695 عراقيا 2239 سوريا وجلهم من المدنيين . فالولايات المتحدة كذلك تشن غارتها الجوية في باكستان واليمن وليبيا دون تفويض شرعي وهي لا تميز بين الأهداف العسكرية والمدنية . وفي 13 اكتوبر 2015 أغارت الولايات المتحدة بشكل عشوائي بطائرات بدون طيار على مدينة قندز بأفغانستان مستهدفة مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود ، فلقى 42 شخصا مصرعهم في هذه الغارة . ويضاف الى هذا السجل الحافل بالانتهاكات مثلما يحدث في سجن غونتناموا  الذي ما زال بداخله حوالي 100 شخص بجنسيات مختلفة يقبعون في هذا السجن بشكل تعسفي ودون محاكمة منذ سنوات .

هذا هو المعلن من خلال الاعلام الأمريكي الذي يعكس أسوأ الحالات لانتهاك حقوق الانسان بالولايات المتحدة ، والسؤال المشروع ما موقف المفوضية السامية لحقوق الانسان من كل هذا ؟ وهل هناك حاجة لتسمية مبعوث مستقل لحالة حقوق الانسان بالولايات المتحدة .

Powered By: Best IT.